هل «داعش» عدو؟

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

لا ينقضي العجب حقا من الذين يغذون السير في ركاب «داعش» وأخواتها بحجة نصرة السنة في العراق وسوريا، وأن «داعش» ليست حقيقة موجودة على الأرض.

يريدون بدافع الغضب من نهج إيران وتابعها المالكي غض الطرف عن «داعش».

في هذا المكان تحدثنا مرارا عن تبعية نوري المالكي لإيران الخمينية، وأنه قطعة من مشروع إيران في المنطقة مثل نصر الله اللبناني وبشار السوري. هذا أمر واضح لا لبس فيه، وليس هو مناسبة الحديث هنا على كل حال.

الفخ الذي أرى بعض المتحمسين، طيبي النية، وبعض المستغلين للحماسة من المؤدلجين الإسلاميين، هو التقليل من أهمية «داعش»، والفكر المتطرف، حتى لا يفرح نوري المالكي وملالي طهران وقياصرة موسكو بهذا الأمر ويلوثوا ثورة العراقيين الصادقة.

بصراحة، هذا كلام خفيف وله عواقب خطيرة.

ما هو المانع من الانحياز لعراق وطني غير طائفي، يعبث به حاليا «كادر» حزب الدعوة الجشع للسلطة نوري المالكي، وفي نفس الوقت شن حرب شعواء على «داعش» وكل من يشابه «داعش»؟

هل ثمة تعارض بين الأمرين؟

شيء آخر، الحرب على «داعش»، بجلد واستمرار، دفاع عن نقاء المطالب الوطنية وجمال القضية. «داعش» يا قوم لا تؤمن بفكرة «الوطنية» التي ينادي بها كثير من قادة السنة في العراق، ولا بفكرة «القومية» العربية التي هي جوهر فكر البعث. «داعش» تعتبر الوطنية والقومية كفرا بواحا، صاحبها حلال الدم.

هذه أدبياتهم، وهكذا يجندون ويثقفون المراهقين، هذا ما يجعلهم جذابين لدى الجهلة المتحمسين. فكرهم أممي ثوري مثل فكر «حزب الله»، لا يؤمن بحدود الدول. وهو مغرٍ لكثير من الصغار. ثم إن «داعش» تستهدف في النهاية تقويض الدول العربية والمسلمة الكبرى في المنطقة وعلى رأسها السعودية ومصر، على اعتبار أن «قتال المرتد أولى من قتال الكافر الأصلي» حسب «فقهياتهم».

نعم ثمة من استفاد من مزيج السذاجة السياسة، والهجمة القتالية، لدى الداعشيين في مرحلة معينة، خاصة المخابرات الإيرانية، وربما بقايا البعث العراقي، على أمل ترويض الجماعة لاحقا. لكن «داعش» الآن تمردت على الجميع، واكتسبت قوة دفع خاصة بها، على وقع ما تعتبره «انتصارات» في سوريا والعراق، تستغلها في الدعاية والتجنيد، وهو ما يجري الآن وأنت تقرأ هذا المقال.

بكلمة: «داعش» عدو للسعودية وكل المجتمعات العربية والمسلمة، والسعودية أعلنتها جماعة إرهابية، ومشروع إيراني يعادي السعودية والعرب، فلا تعارض إذن بين مكافحة المشروع الطائفي الإيراني، وتوابعه بسوريا والعراق ولبنان واليمن، وبنفس الوقت محاربة «داعش» والاستدعاش بكل سبيل. كلام وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل الأخير في ختام مؤتمر وزراء خارجية الدول الإسلامية، أصاب لبّ الحقيقة.

الفيصل قال: «(داعش) مجموعة إرهابية وسمّتها السعودية كذلك (...) وجدوا مكانا في العراق بسبب أعمال الحكومة العراقية التي رسخت الطائفية وعاملت الشعب معاملة غير متساوية (..) لكن ما من أحد يستطيع أن يفترض إلا أن (داعش) مجموعة إرهابية، فهي ليست منقذة للعراق وإنما هي مدمرة له، وهي لا تبني البلاد بل تدمرها».

www.aawsat.com/leader.asp

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.