العراق: بارزاني يحلق بطائرة ورقية

أمير طاهري

نشر في: آخر تحديث:

ماذا تفعل إذا سرت بقطتك في الطريق الخطأ؟

إن الإجابة المعقولة أنك ترجع بها إلى الطريق الصحيح.

هذا ما ينبغي على مسعود بارزاني فعله حول حديثه عن الاستفتاء على استقلال أكراد العراق. وما لم يفعل ذلك، ويفعله بسرعة، فإنه يخاطر بتقويض مصداقيته كزعيم سياسي كبير.

لماذا قرر بارزاني، وهو السياسي المحنك، أن يطير بطائرته الورقية في هذا الوقت؟

يدعي المتهكمون أنه يريد صرف الانتباه عن الاستيلاء على كركوك. وكما يقول المثل الفارسي: إذا أردت لعدوك أن يقبل بالحمى، فهدده بالموت.

وبالتالي، يدعو بارزاني العراقيين لتقبل فقدان كركوك باعتباره أخف الضررين، مقارنة بالانفصال الكردي لإقامة منطقة الحكم الذاتي المستقلة.

وبين أن بارزاني قد لا يكون في مأمن من العروض الانتهازية - وكل السياسيين كذلك - إلا أنني أشك في أنه قد ينحدر لذلك المستوى، حيث يواجه العراق أزمة وجودية تؤثر على كافة المجتمعات وليس على العرب فقط.

وهناك تفسير آخر لا يقل تهكما يقول إن بارزاني يرغب في إخفاء نكسة الانتخابات التي مُنيَ بها حزبه من خلال تنصيب نفسه بطل الدولة القومي. ومع ذلك، فإن هذا التفسير، كذلك، قد يناله الكثير من التشكيك. وبفضل والد مسعود، الملا مصطفى المعروف، صار اسم مسعود بارزاني مرادفا للقضية الكردية.

وعلى أي حال، جاءت النكسة الانتخابية التي عاناها بارزاني والقادة التقليديون الأكراد نتيجة لقلق الناخبين بشأن الفساد والفرص الضائعة من جانب الأحزاب الحاكمة، وليس نتيجة لفوران الرغبة في الاستقلال السريع.

وفي حقيقة الأمر، لم يكن الاستقلال مدرجا على أي قائمة انتخابية كردية، كما لم يكن محور أي نقاش قبل أو أثناء الحملة الانتخابية. وإذا رغب بارزاني في الاستجابة لآراء ناخبيه فينبغي عليه تقديم برامج لاجتثاث الفساد، وتحسين الأداء الحكومي، وتنفيذ الإصلاحات الاقتصادية والسياسية المتأخرة.

إن مناورة الاستفتاء تعتبر فكرة سيئة تحت أي مجال؛ فقد أدت إلى تقسيم الأكراد، بمن فيهم حزب بارزاني ذاته، وذلك لأن الكثير من النشطاء يعتقدون أن الوقت ليس مواتيا لإثارة مثل تلك القضية الحيوية والمعقدة.

وقد انتقد القادة من مختلف الأحزاب الكردية فكرة الاستفتاء علنا؛ فالاتحاد الوطني الكردستاني، حزب جلال طالباني، يحشد حملته للاحتفاظ بمنصب رئيس جمهورية العراق من خلال تقديم برهم صالح مرشحا. ولا يمكنك السعي لرئاسة العراق في الوقت الذي تخطط فيه لتقسيم البلاد.

وصرح أحد القادة الأكراد بشرط عدم الكشف عن هويته: «إننا نمر بزلزال سياسي، لن يمكنك الحديث عن تجديد غرفتك عندما يهتز المنزل من أساسه».

يمكن للخطة المقترحة، في واقع الأمر، أن تأتي بنتيجة عكسية من خلال توحيد الفصائل العراقية المتناحرة والمعارضة لمخطط تفكيك بلادهم. وحتى مع عدم حدوث شيء ملموس حاليا، فإن محاولة الانفصال ذاتها من شأنها تسميم العلاقات العربية الكردية لفترة من الزمن. فيمكن للشوفينيين العرب الزعم بأحقية موقفهم بعد كل شيء فيما يتعلق بفقدان الثقة في الأكراد.

وقد أعادت فكرة الاستفتاء توحيد القوى المتصارعة التي وفرت انقساماتهم للأكراد بعض المجال للمناورة. ومن الجدير بالملاحظة أن الولايات المتحدة، وتركيا، وإيران وكافة الدول العربية، يغردون ذات النغمات في رفضهم لمحاولة الانفصال الكردية، حاليا على أدنى تقدير.

ظهر مفهوم الدولة القومية لأول مرة في أوروبا في القرن التاسع عشر، ثم بحلول عشرينات القرن الماضي، كان قد تم التعرف على المفهوم ذاته بوصفه نموذجا موحدا للعلاقات الدولية. وبالتالي، اقتنعت الأقليات العرقية والدينية حول العالم، ومن بينهم الأكراد، بأنه في يوم ما سوف يتمكنون من إقامة دولتهم القومية.

ومع ذلك، فإن تحقيق مثل ذلك الحلم يعني إعادة ترسيم الحدود في كافة القارات تقريبا بما في ذلك أستراليا، حيث حلم السكان الأصليون بإقامة دولتهم القومية. وفي عام 1993 عقد مؤتمر الاتحاد الأوروبي الذي استضافته فرنسا في باريس، وأفاد بوجود 113 «أقلية قومية أو دينية» داخل الاتحاد. وقد انتهى المؤتمر باتفاق يلتزم أعضاء الاتحاد الأوروبي بموجبه بالاعتراف بالأقليات في كل دولة من الدول الأعضاء ومساعدتهم في المحافظة على ثقافاتهم وتطويرها. وبالتالي، على سبيل المثال، أعلن البريطانيون الاعتراف بشعب كورنيش أقلية شرعية، بينما مددت الدنمارك الحق نفسه لصالح الأقلية الفريزية.

وتعترف الأمم المتحدة بالعديد من الأقليات. ووفقا لأحدث التقديرات الصادرة عن الأمم المتحدة يقدرهم بنحو 600 إلى 1.2 مليون نسمة، بنسبة عشرة في المائة إلى 20 في المائة من جموع سكان العالم، يعيشون في أكثر من 190 دولة بوصفهم أقليات. ومنح وضعية الدولة للبعض منهم يعني إيجاد أكثر من 100 دولة قومية جديدة.

يمثل الأكراد إحدى أكبر تلك الأقليات. بالإضافة إلى ذلك، يعيش السواد الأعظم منهم في مناطق متجاورة في سبع دول هي: تركيا، وأرمينيا، وجورجيا، وأذربيجان، وإيران، والعراق، وسوريا. وتعتبر اللكنات الكردية الأربع التي يتحدث بها سكان تلك الأقاليم سهلة الفهم بالنسبة لجميع الأكراد. وبالقدر الذي يعتبر فيه الدين مهما، فهناك الكثير من التنوع الديني مع وجود الإسلام السني والشيعي والصوفي، وكذلك الغلاة والمتطرفون، ناهيك عن مجتمعات الهراطقة المسماة باليزيديين.

ومن المثير للاهتمام أنه يوجد أكراد في أوروبا الغربية، وخاصة في ألمانيا، مما يوجد في العراق.

وبقدر اهتمام العراق بالأمر، فهناك مشكلة واحدة وهي أن نصف العرق الكردي المقدر بستة ملايين نسمة، يعيش في ثلاث مناطق تتمتع بالحكم الذاتي. ورغم ذلك، فإن المناطق الثلاث تلك هي أيضا موطن لأقليات أخرى، بمن فيها المسيحيون، وأكراد فيلية وغيرهم.

رجاء لا تفهموني خطأ، فأنا غير معارض للدولة القومية، ناهيك عن الأكراد، في أي مكان في العالم. ومع ذلك، أعتقد أن مثل تلك الخطة لا بد لها من دعم حقيقي من إحدى جماعات الأغلبية المعنية ومتابعة القضية من خلال الوسائل السلمية والقانونية والديمقراطية. وبالتالي، فإن الخطوة الأولى في طريق الدولة القومية للأكراد العراقيين هي تعزيز ثقافة الديمقراطية في العراق.

نقلاً عن صحيفة "الشرق الأوسط"

classic.aawsat.com/leader.asp

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.