عاجل

البث المباشر

متعب بن عبدالله .. أوباما: لقاء الكبار

سيكون البيت الأبيض على موعد مع ضيف سعودي هام جداً، تعتبره دوائر صنع القرار في مختلف العواصم الغربية، أحد أبرز رجال الدولة السعوديين حاليّاً، فهو إلى جانب مسؤولياته السياسية المتعددة، رجل عسكري محترف، وخريج أكاديمية سانت هيرست العسكرية البريطانية المشهورة، وقد بدأ حياته العسكرية مثل أي ضابط سعودي، وتدرج -على مدى عقود- حتى وصل إلى رئاسة الحرس الوطني، هذه المؤسسة العسكرية العريقة، التي تبناها والده الملك عبدالله، وتحولت في عهده إلى مؤسسة وطنية، تساهم في الحراك التنموي الداخلي، من خلال أدوارها الاجتماعية، والصحية، والتعليمية، والثقافية، وكان الأمير الشاب متعب بن عبدالله أحد الفرسان الذين ساهموا، مع بعض رجالات الحرس الأوفياء، في كل الجهود المبذولة التي رافقت إنشاء، وتطوير هذا القطاع العسكري الهام.

الأمير متعب ابن عبدالله عسكري صارم، ورجل عملي، نشأ في مدرسة عبدالله بن عبدالعزيز، وهو مثقف، ويعرف عنه أنه لا يحب المديح، ويحرص على قضاء حوائج الناس بالكتمان، ويعلم كل من عرف الأمير متعب عن قرب أنه متواضع، ومتحدث متمكن، وهو يجيد التواصل مع الناس جميعاً، سواء عن طريق هاتفه الشخصي، أو بشكل مباشر، ودون وساطة من أحد، ولذا يترك تواصله مع الناس أثراً عميقاً لديهم، فهو يحمل كثيراً من صفات والده، وأقصد هنا العفوية الصادقة، ومحبة الناس، وحمل هموم المواطنين.. والغريب أنه لا يرغب، ولا يرضى أن يتحدث أحد عن ذلك، ولا يحبذ أن تنشر جهوده في مساعدة الناس في وسائل الإعلام.

عندما يقابل الأمير متعب الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، فإن اللقاء لن يكون بالتأكيد لقاءً عابراً للمجاملة، إذ تشير كثير من المصادر الإعلامية الغربية الموثوقة إلى أنه سيكون لقاء عمل حافل، إذ يتوقع المراقبون أن تضم أجندة الاجتماع موضوع الملف النووي الإيراني، فالمملكة ترغب في معرفة النوايا الأمريكية الحقيقية حيال هذا الملف، ومعرفة التطورات التي صاحبت المفاوضات السابقة، كما يهم المملكة أن تعرف المزيد عن الإجراءات الأمريكية المتوقعة مستقبلاً حيال هذا الملف المزمن، كما يؤكد المراقبون أن الأمير متعب سيبحث مع أوباما الملف السوري، وتنظيم داعش.

ويؤكد مراقب غربي أن الأمير متعب سيذكر الرئيس الأمريكي بمبادرات المملكة في البحرين، وفي مصر، بعد ثورة الشعب المصري على تنظيم الإخوان المسلمين، وهي المبادرات التي اتخذها الملك عبدالله بن عبدالعزيز، بكل شجاعة، وفي وقت حرج وحساس، وثبت للعالم أجمع مدى صحتها، وأهميتها، إذ جنبت البحرين ومصر كوارث لا يعلم إلا الله مدى تأثيرها على مستقبل الشرق الأوسط برمته.. وعطفاً على النتائج الإيجابية لهذه المبادرات، يتوقع أن يتحدث الأمير عن أهمية تطبيق رؤية المملكة فيما يتعلق بالملف السوري، وخصوصاً ضرورة إيجاد مستقبل واعد للشقيقة سوريا، ورحيل بشار الأسد، مهما اقتضى الأمر، وكذلك رؤيتها فبما يتعلق بتنظيم داعش الإرهابي.

لا جدال في أن لقاء أوباما مع الأمير متعب، أبرز الوجوه السياسية الصاعدة في المملكة، تعتبر هامة لكلي البلدين، إذ من المسلم به أن رئيس الولايات المتحدة -ولأسباب بروتوكولية- نادراً ما يقابل أي مسؤول أجنبي، ما لم يكن رئيس دولة، أو رئيساً للوزراء، كما أن الأمير سيقابل وزير الدفاع الأمريكي، وبعضاً من المسؤولين الكبار.. ومع أن جريدة الواشنطن تايمز الأمريكية نشرت تحقيقاً مطولاً عن زيارة الأمير متعب للولايات المتحدة، وعلى الرغم من أن الأمير متعب يعتبر رجل دولة بارزاً، وعسكرياً متمرساً، وبالتالي مؤهل لأيّ موقع سياسي، إلا أن الأمير سبق أن أجاب أحد الصحافيين، عندما سأله عن طموحه السياسي.. فقال نصّاً: «كلّنا خدام للدين ثم المليك والوطن؛ وكلّ ما أفكر فيه هو أن ينعم وطننا بالأمن والأمان».

نعم.. هذا هو الأمير متعب بن عبدالله بن عبدالعزيز.

* نقلا عن "الجزيرة" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات