عاجل

البث المباشر

الساحر الذي كشف السحر!

يقال إن الساحر الاميركي الكبير هوديني قد قُتل في بداية القرن الماضي من قبل المشعوذين الذين كشف شعوذتهم، كما يقوم بين حين وآخر سحرة صغار بتغطية وجوههم وتسجيل اشرطة تفضح خبايا وخفايا ألعاب وحيل السحرة الكبار أمثال ديفيد كوبرفيلد الذي اشتهر بإخفائه الطائرات والدبابات واختراقه سور الصين العظيم، وبالطبع لا يكشف من يسجل تلك الاشرطة عن انفسهم كي لا يقضوا على مستقبلهم، حيث لا يحب احد من اصحاب المهن من يكشف اسرار مهنتهم.

***

يذكر أشهر رئيس لمجلس النواب الاميركي الديموقراطي تيد فوللي في كتاب مذكراته الشهير المسمى «كل السياسات المحلية» أنه اشتكى ذات مرة لزوجته من انه تعب من إلقاء 500 خطاب أثناء إحدى حملاته الانتخابية، فأجابته: بل لقد قمت بإلقاء الخطاب نفسه 500 مرة، وهذه إحدى حقائق وخفايا السياسة الاميركية المسكوت عنها اعلاميا، فأغلب الاقاويل والنكات والخطب هي عبارة عن عبارات يتم تحفيظها للسياسي من قبل الفرق المحترفة ليقوم بتكرارها مرارا وتكرارا، فلا أحد يستطيع ابتداع مئات وآلاف الجمل والخطب والنكات اللازمة للحملة الانتخابية، وتعلم وسائل الاعلام الاميركية بذلك الامر وتسكت عنه ضمن أعراف وقواعد اللعبة السياسية هناك، والا فما أسهل أن يظهر الاعلام مرشحا ما وهو يكرر الاقاويل نفسها، فيظهر بمظهر الببغاء، وقد اصبح رونالد ريغان اشهر رئيس في تاريخ الولايات المتحدة لاستفادته من مهنته السابقة كممثل في الحفظ وإظهار الانفعالات المصطنعة رغم انه- وكما يعلم مقربوه- لم يكن يفقه شيئا في كثير مما تتضمنه خطاباته، حيث كان يعمل بما يسمى سياسة Hands Off، اي عدم التدخل فيما يجري، وترك الامور لوزرائه المتخصصين.

***

كان يعتقد ان الشاب ماركو روبيو هو المرشح الحقيقي لقادة ومفكري وممولي الحزب الجمهوري الاميركي الذي لا يود قادته ان يصل المتقلب دونالد ترامب للرئاسة «ميشيل عون اميركا» او حتى المرشح شديد المحافظة المولود في كندا تيد كروز، الا ان المرشح كريس كريستي لعب دور السحرة الصغار، فأضر في المناظرة التلفزيونية الاخيرة بماركو روبيو عندما كشف عن سحره وسره، وانه يكرر الجمل التي يتم تحفيظها له (كحال غيره)، وزاد الطين بلة أن الشاب لم يكن مستعدا لذلك الهجوم، فظل يكرر كما طلب منه الجمل نفسها في ذلك اللقاء، وأسوأ ما قد يصيب السياسي ان يصبح «مسخرة» للعامة، حيث بدأت وسائل التواصل الاجتماعي تسخر من ماركو روبيو أثناء اللقاء وتبحث في لقاءاته السابقة لإثبات انه كالببغاء يكرر ما يقال له فقط، وقد خرج كريستي سريعا من المنافسة وأعلن انسحابه، حيث لم يعد قادة الحزب او زملاؤه المرشحون يرغبون في بقائه معهم، والأغرب ان ذلك الهجوم الغبي لا فائدة منه على الاطلاق، حيث يفترض ان يوجه النقد للمتصدر دونالد ترامب لا لمن كان بالمرتبة الثالثة كالمرشح الشاب.

***

آخر محطة:

(1) بعد فوز أعداء دول الخليج اليميني المتشدد دونالد ترامب واليساري المتطرف بارني ساندرز في انتخابات ولاية نوهامبشاير، نأمل ونتوقع فوز تيد كروز رغم استطلاعات الرأي التي ترشح فوز منافسه ترامب كون كروز قادما من تكساس ويمثل مصالح الشركات النفطية المستفيدة من ارتفاع اسعار النفط في العالم، كما ستفوز هيلاري كلينتون كما هو متوقع على ساندرز.

(2) انتخابات ولاية كارولاينا الجنوبية القادمة هي بداية تصويت الولايات الجنوبية ونتائجها ستؤثر على النتائج القادمة لكثير من ولايات الحزام الجنوبي، فإذا فاز كروز وكلينتون فقد نشهد نتائج مشابهة بالولايات الاخرى، وتقوى فرصتهما ضد مرشحي التشدد اليميني واليساري.

*نقلا عن صحيفة "الأنباء" الكويتية.

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات