عاجل

البث المباشر

لم يخسر العرب سباق رئاسة الفيفا

يخطئ من يتصور أن الحضور العربى فى سباق انتخابات رئاسة الفيفا، التى أجريت أمس الأول فى زيوريخ، كان مقصوراً على اثنين فقط خاضا السباق.. الشيخ البحرينى سلمان بن إبراهيم، والأمير الأردنى على بن الحسين.. فقد كانت هناك أيضاً اللبنانية لينا الأشقر.. المرأة الجميلة الحديدية التى وقفت منذ البداية وراء زوجها ومشت بجواره تضع يدها فى يده تقتسم معه المشوار والحلم والحب والحرب حتى أصبح جيانى إنفانتينو أخيراً هو الرئيس التاسع للفيفا..

وبدلاً من أن يحزن العرب أو يغضبوا لأن المنافسة التى لم يكن لها أى داع أو ضرورة بين الشيخ والأمير أسقطت الاثنين معاً ليفوز المرشح السويسرى بالرئاسة.. فمن الممكن أن يحتفلوا بنجاح لينا كزوجة لبنانية عربية للرئيس التاسع للفيفا.. وهكذا أصبح إنفانتينو هو أول رئيس للفيفا زوجته امرأة عربية.. وأيضاً أول رئيس للفيفا يتحدث اللغة العربية بطلاقة.. ولم يتعلم إنفانتينو من لينا الأشقر اللغة العربية فقط.. إنما واضح أنه تعلم منها ومعها أشياء كثيرة جداً منذ تزوج الاثنان قبل خمسة عشر عاماً حين رآها إنفانتينو لأول مرة فى بيروت، حيث كانت تعمل فى الاتحاد اللبنانى لكرة القدم..

وجاء الحب وبعده كان الزواج والبيت فى سويسرا وأربع فتيات جميلات هن: التوأمان أليسيا وصابرينا، ثم شانيا وداليا.. وتحدثت الصحف الأوروبية والأمريكية عن علاقة إنفانتينو ولينا التى لم تكن لزوجها مجرد زوجة بقدر ما كانت شريكة كل خطوة وكل نجاح.. كانت إلى جواره حين أصبح سكرتير عام الاتحاد الأوروبى لكرة القدم ومواجهاته الصعبة مع الأندية الأوروبية الكبرى.. وكانت أيضاً إلى جواره طيلة سباق الترشح لرئاسة الفيفا.. ولم تكن مجرد مصادفة أن يكون رد الفعل الأول لإنفانتينو بعد نجاحه هو قبلة طويلة للزوجة والشريكة التى لولاها ما كانت كل الأحلام ممكنة أو رئاسة الفيفا ممكنة.. نجاح كروى جديد للبنان هو الأكبر والأشهر بعد دانييلا سمعان، زوجة النجم الإسبانى فابريجاس.. والمطربة العالمية اللبنانية الأصل شاكيرا زوجة النجم الإسبانى أيضاً جيرارد بيكيه..

أما بقية اللبنانيات الجميلات فالقائمة طويلة جداً تضم المحامية الدولية أمل علم الدين زوجة النجم جورج كلونى.. وسابين غانم زوجة الملياردير جوزيف جيتى، صاحب أكبر وكالة عالمية للتصوير.. والممثلة الشهيرة سلمى حايك.. وبطلة الفيلم الشهير أفاتار زو سالدانا.. والنجمة العالمية شانون إليزابيث.. والراقصة جينا ديوان تاتوم التى حصدت إعجاب الجميع فى حفل الجولدن جلوب الأخير..

فكلهن لبنانيات وهناك كثيرات غيرهن نجحن بأنفسهن أو كن شريكات فى قصص نجاح أزواجهن.. وإذا كان الإعلام العربى لن يلتفت كثيراً لزوجة عربية لرئيس جديد للفيفا باعتبار ذلك ليس حدثاً مهماً يستحق التوقف والاهتمام وفقاً لتصور عربى دائم يعتبر الزوجة والبيت من الأمور الهامشية فى حياة أى مسؤول.. فإن الإعلام الغربى كله توقف أمام لينا الأشقر ودورها فى نجاح زوجها طيلة حياته كمحام ومسؤول كروى أوروبى قبل أن يصبح رئيساً للفيفا، وتصبح اللبنانية الجميلة هى سيدة الفيفا الأولى.

نقلاً عن "المصري اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات