حذف البرادعي من التاريخ!!

حمدي رزق

نشر في: آخر تحديث:

لست برادعاوياً، ولم أكن يوماً من شيعته ولا أنصاره، ولى فى هذا الرفض كتابات منشورة ليست منكورة، موقفا مناهضا لأفكاره، وهو فى خارج السلطة وداخلها، قبل 25 يناير وبعدها حتى ساعته وتاريخه، ولا أتخفى من هذا الموقف الذى كلفنى كثيرا من سخط دراويش البرادعى، وأثبتت صحته الأيام والمواقف بعد 30 يونيو!!.

ارفض يا هذا الدكتور محمد البرادعى علانية، اكرهه أنى شئت فيسبوكيا، حتى الإخوان يلعنونه على السبحة، حقك سياسيا فى الاختلاف مع وافر الاحترام، لا نصادر حقاً ولا تصادروا حقنا فى الاختلاف، ولكن ليس من حقك ولا حقى ولا حق غيرك، اختلافاً أو اتفاقاً، حذف اسم وصورة البرادعى من الكتب المدرسية، عجباً أن يتطوع نفر من المؤلفين إلى توليف الكتب المدرسية حسب الريح السياسية!!

حذف صورة الدكتور محمد البرادعى واسمه من كتاب اللغة العربية للصف الخامس الابتدائى هذا العام جريمة سياسية فى كتب مدرسية، من المسؤول عن هذا العبث بالمناهج الدراسية؟! من الذى أوصى بحذف اسم وصورة البرادعى فى فقرة «نشاط 3»، التى تتحدث عن أسماء الفائزين بجائزة نوبل، وشملت الفقرة هذا العام فقط الرئيس الراحل محمد أنور السادات والدكتور أحمد زويل، بينما كانت نفس الفقرة تشمل العام الماضى اسم الدكتور محمد البرادعى أيضاً!!.. من حذف اسم وصورة البرادعى؟!.

لابد من التحقق من الصورة الضوئية التى نشرها «موقع التحرير الإخبارى» من كتاب سنة خامسة، صورة محزنة تثبت أن اسم وصورة البرادعى محذوفان هذا العام، من ذا الذى أعطى لنفسه الحق فى حذف البرادعى هذا العام وكان حاضرا العام الماضى، الكتب المدرسية ليست محلاً لتخليص الثأرات السياسية، خروج البرادعى من مصر لا يعنى خروجه من التاريخ المصرى، وخروجه من مصر لخلاف سياسى لا يعنى خروجه من كتاب سنة خامسة، وخروجه من كتاب سنة خامسة لا يعنى خروجه من قائمة نوبل، هذا ضرب من الخيال!!

حذف البرادعى كحائز على نوبل فى تدريب طلابى، شغل مخك، إلغاء للعقل، إهانة للتاريخ. من وضع هذه الفقرة تطوعاً تعمد إغفال البرادعى فى فقرة منسية فى كتاب منسى لطلبة منسيين، قصرها على اثنين: السادات وزويل، أما محفوظ فخصص لقامته فقرة هو خليق بها، ثلاثة من أربعة مصريين حصلوا على نوبل. إذاً هناك عمدية فى حذف البرادعى ولا تليق دراسيا أو تاريخيا!!.

أين هو وزير التربية والتعليم؟ هو تأليف الكتب المدرسية ع الكيف، ع المزاج، ترزية المناهج يقيفون الدروس على هوى السياسة؟! من هذا الجهول الذى يتحكم فى معلومات الناشئة، هذا ليس مؤلفاً بل مزور للتاريخ، أتزيفون العقل الجمعى المصرى؟ من يتجاهل البرادعى بكرة يحذف زويل، وبعده يحذف السادات، المقصدار شغال قص فى قماشة التاريخ المصرى!!.

إطلاق أيدى الموتورين أو المتطوعين زلفى فى كتب تشكل وجدان الأطفال فى المدارس جد خطير، وما خفى فى الكتب المدرسية أخطر بكثير. صدفة كشفت جريمة حذف البرادعى هذا العام، ماذا عن الأعوام المقبلة، من يطوله المقص فى أيدى الحمقى، إذا أعملنا المراجعات الدقيقة سنكتشف فضائح، ترك تأليف المناهج الدراسية، وهوامشها، وتدريباتها، والأنشطة التحريرية المرتبطة بها لضعاف العقول والنفوس يخرب أدمغة الناشئة، يشوه أفكار جيل.

ما هو وارد فى الفقرة فى كتاب سنة خمسة مقصوص، مبتسر، قاصر، هل تغذون عقول الأطفال بتاريخ مزور؟ وكأنه يحذف البرادعى من التاريخ، هل قرأ هذا المؤلف شيئا عن نوبل البرادعى، هذا جهل مطبق تحركه السياسة الحمقاء، أفكار المتطوعين الحمقى تسكن كتب الأطفال، يورثونهم ثأراً، يدربون الأطفال على الانتقائية، والقص واللصق!

نقلاً عن "المصري اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.