ما أحب أنكد عليكم

إقبال الأحمد

إقبال الأحمد

نشر في: آخر تحديث:

وسط رد الفعل على رؤية السعودية 2030، وفي خضمّ الانبهار مما سمعنا وشاهدنا، أفتح الصحف لأُصدم بأن مجلس أمتنا الموقّر اتفق على ان يستهل جلسته ثاني يوم بمناقشة ظاهرة تطاير الحصى!
اقطع نفسي، كما يقولون.. أهذا هو الموضوع الذي يشغلنا إلى اليوم؟ هل هذا هو الموضوع الذي لم نستطع معالجته الى اليوم؟! البلد طار وراح نطير كلنا معاه ومحد حاس.. اصحوا اصحوا!
أقسم بالله اني توقعت ان تكون اولوية جدول اعمال المجلس.. مناقشة سؤال كبير: أين رؤية الكويت المستقبلية؟ ماذا يحصل عندنا؟ وليش؟ وكيف؟ ولماذا؟!
يا جماعة الخير، موضوع الحصى ينحل بقرار قوي من مكتب الوزير المختص، وانتهى الموضوع. هناك اولويات تحتمها تطورات الاوضاع المحيطة بنا، والله راح نبكي بالكويت من كثر الصدمات التي بتنا نتلقاها يوما بعد يوم من هول المفاجآت التي نسمعها كل يوم من دول الجوار، ما يعكس يقظة وبعد نظر.
الدول الاخرى مشغولة برؤاها وتطلعاتها وخططها التنموية ومشاريعها المستقبلية، واحنا اولوية مجلس الأمة تطاير الحصى!
أقسم بالله العلي القدير ان العديد من اعضاء مجلس الامة لا يعرفون مصطلح quick fix الذي استخدمه الأمير محمد بن سلمان في شرحه لرؤية المملكة لعام 2030 أكثر من مرة، والذي يعني ان هناك أمورا عاجلة يتم البدء بها في الاصلاحات.
الله يحفظ ديرتنا، ويهدي اللي فيها الى طريق الصواب.. ويعينهم على تعديل الاعوجاج الذي اوصلنا الى ما نحن عليه.
ابغض ما على قلبي ان ابدأ يومكم أعزائي القراء بالنكد.. ولكننا يجب ان نتألم حتى نبحث عن الدواء.. ولكن المشكلة ان الدواء الذي نبحث عنه يبدو انه مو موجود في صيدلياتنا.. وين ندور عليه؟!

*نقلاً عن "القبس" الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.