لماذا شراء حاملة طائرات؟

أحمد موسى

نشر في: آخر تحديث:

بعيدا عن هؤلاء الذين لا يعرفون معنى الوطنية أو الدفاع عن الأرض والعرض ممن لم يرتاحوا لأن تشترى مصر حاملتى طائرات من فرنسا. . وتسلمنا بالفعل الأولى والتى حملت اسم الزعيم جمال عبد الناصر ورفع عليها علم الوطن الغالى وسوف تبحر خلال أيام لتصل الإسكندرية خلال أسبوعين. وهنا أصبحت مصر الدولة رقم 21 فى العالم التى تمتلك حاملة طائرات. حاجة القوات المسلحة لهذا النوع من التسليح الحديث ملحة أكثر من أى وقت مضى نظرا للتهديدات التى تتعرض لها الدول وتوجد التنظيمات الإرهابية على الحدود الغربية، وتعد حاملة الطائرات ميسترال مركز عمليات فى البحر تدار من خلالها معركة حربية فعلى متنها 16 طائرة عسكرية و12 دبابة و 4 سفن حربية وصواريخ سطح جو ويمكنها نقل 500 جندى والبقاء داخلها 6 أشهر كاملة أو 700 جندى لمدة 3 أشهر . بانضمام جمال عبد الناصر للقوات البحرية تصبح لدينا قوة بحرية لديها إمكانات كبيرة وتحتل بها القوات البحرية رقم 6 فى العالم. . وخلال سبتمبر المقبل ستتسلم مصر الحاملة الثانية أنور السادات والتى تتوقف على رصيف ميناء سان ناذير الفرنسى ويتدرب عليها طاقمها من رحال البحرية المصرية ليعودوا بها فى الموعد المحدد. من يريد مصر دولة قوية تدافع عن نفسها وعن الأشقاء العرب ضد أى تهديدات فقد فرح بهذا الإنجاز العسكرى باعتباره قوة إضافية لقواتنا المسلحة ولما تمتلكه من قوة هائلة من التسليح الحديث. . أما هؤلاء الذين يشككون فى كل شىء ولايريدون وطنا يحافظ على شعبه وكل حبة رمل. نقول لهم كل يوم تثبتون أنكم تسيروا على طريق الخيانة العظمى، كنت فخورا وأنا أشارك فى الاحتفال برفع العلم المصرى على حاملة الطائرات فى فرنسا، وكانت لحظات سعادة للمصريين والفرنسيين الذين اعتبروا ذلك نقلة نوعية فى العلاقات. . هذه هى مصر أم الدنيا. . هنيئا لكم حلول شهر رمضان المبارك.

*نقلاً عن "الأهرام" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.