عاجل

البث المباشر

وزارة الخارجية .. تراجع غير مبرر !!

فاجأنا المستشار أحمد أبو زيد المتحدث باسم وزارة الخارجية بإغلاق ملف مطالبة مصربإقالة منسقة الخبراء الكينية التى زعمت أن رئيس وفدنا فى اجتماع البيئة بنيروبى قد تفوه بعبارات غيرلائقة ضد الدول الافريقية ,وقال أبو زيد إن التحرك المصرى ضد هذه المسئولة والمطالبة بإقالتها لا يعبرعن موقف مصرتجاه كينيا،وأننا سمعنا من الجانب الكينى تقديره لدورمصر!!

ولكن المتحدث باسم الخارجية نفسه كان قد صرح قبل أيام قليلة من تصريحه السابق بأن التكليف الصادرلسفارتنا فى نيروبي، أكد رفض أى محاولات للمساومة على إغلاق الملف دون اتخاذ إجراء ضد المنسقة الكينية، نظراً للضرر الذى تسببت فيه من إساءة لمصر وشعبها دون وجه حق !!

وقد أشدنا الأسبوع الماضى فى نفس هذا المكان ذ بذلك الموقف .. وقلنا بالحرف الواحد إن «هذه فرصتنا كى نستجوب هذه المسئولة غيرالمسئولة ونطالبها بالأدلة والبراهين التى تدعم ما ادعته علينا كذبا وبهتانا .. وأنه قد آن الآوان كى نتحول من الدفاع إلى الهجوم ,ومن تلقى الضربات إلى توجيه الصفعات لكل من يخطط لنا بليل لمحاولة إسقاط دولتنا, وإذلال شعبنا ,وإحباط طموحاتنا وآمالنا»

ومن حقنا اليوم أن نسأل عن سبب هذا التناقض السافرفى التصريحات والتراجع غيرالمبررفى المواقف من جانب خارجيتنا ؟! لماذا التقهقرطالما أننا متأكدون أن الاتهامات لا تستند إلى أى أدلة أو براهين ؟!!.. ليس كافيا أن يخرج علينا مستشارالخارجية ليقول لنا إن التحرك الدبلوماسى المصرى تم على أكثرمن مستوى ,وأنه تم التواصل مع وزيرة خارجية كينيا, وأن ملف الأزمة قد أغلق تماما !!

إن دولة بحجم وثقل مصريجب ألا تقف دائما فى وضع الدفاع, خاصة إذا كنا واثقين أن الحق معنا ,وأن غرض الآخرين هو الإساءة ونصب الكمائن وتدبير المكائد لنا ,فى توقيت يوجه فيه أعداؤنا سهام الغدر والكذب والخيانة إلى صدرأمتنا من كل الجهات .. نعم يهمنا أن تكون علاقتنا طيبة مع كينيا وكافة الدول الافريقية الشقيقة .. ولكن يهمنا أيضا أن نحافظ على كرامتنا وهيبتنا .. حتى لا يتكررما فعلته مسئولة كينيا من مسئولين آخرين !!

*نقلاً عن "الأهرام" المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات