عاجل

البث المباشر

عماد الدين أديب

كاتب مصري

كاتب مصري

إرهاب الإرهاب

حاولت فى الآونة الأخيرة أن أدرس ملف الإرهاب بشكل علمى قدر فهمى وقدر استطاعتى.

والإرهاب فى اللغة هو «الإرعاب» بمعنى أن ترهب أحداً هو أن تخيفه إلى حد الرعب.

وأبرز نموذجين فى التاريخ هما حركة الحشاشين الباطنية التى قامت على القتل وإشاعة الرعب والخوف على أساس إيهام القتلة بأن موعدهم النهائى هو الجنة التى وعدهم إياها قائد حركة الحشاشين حسن الصباح، الذى كان يطلق على نفسه لقب «خادم الإمام».

النموذج الثانى هو فترة الـ20 عاماً التى أعقبت الثورة الفرنسية التى تم فيها قتل وإرهاب الناس بمختلف طبقاتهم تحت دعوى «حماية الثورة».

وفى حقيقة الأمر حينما حاولت البحث عن أنواع الإرهاب لم أجد أفضل من دراسة كتبها الدكتور حنا عيسى المتخصص فى هذا المجال.

وقام الدكتور حنا بتقسيم أنواع الإرهاب إلى:

1- إرهاب العقيدة.

2- الإرهاب الفكرى.

3- الإرهاب الأخلاقى.

4- الإرهاب الفردى.

5- الإرهاب الجماعى.

6- الإرهاب الجماعى غير المنظم.

7- الإرهاب الاجتماعى.

وأخطر ما فى الإرهاب -الذى يعتبر عملاً خارجاً عن القانون- هو محاولة إعطائه مفهوماً شرعياً وإضفاء صفة «الجهاد الشرعى» عليه.

وأزمة حالة مصر والعالم العربى أنها الآن ومنذ فترة لا تتعرض لنوع واحد من الإرهاب، بل إلى كافة الأشكال السابقة مجتمعة فى آن واحد.

نحن نعانى من فكر الإرهاب، ومن التدخل فى حياتنا الشخصية أخلاقياً ممن يعتبرون أنفسهم أوصياء على شرع الله، ونعانى من إرهاب الفرد والجماعة المنظم منه تحت مظلة تنظيمات أو حالات ما يعرف باسم «الذئاب المنفردة» التى تنطلق وحدها بعمل جرائم إرهابية دعماً لفكرة ما، أو نصرة لتنظيم مثل «داعش» أو «القاعدة» أو «الجماعة».

هذه الحالة المعقدة والمتشابكة تزداد صعوبة وخطورة حينما يدخل عليها دور الإرهاب الدولى المنظم المدعوم من دول أو أجهزة استخبارات قوية.

هذا الدعم الذى يتلقاه الإرهاب من مال وأسلحة وتدريبات ومعلومات وتسويق إعلامى وحماية سياسية يجعل محاولة «إرهاب الإرهاب» مهمة شبه مستحيلة.. هذا هو قدرنا!

* نقلا عن "الوطن" المصرية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات

الأكثر قراءة