أنجيلا ميركل.. والكلب!

عماد الدين أديب

نشر في: آخر تحديث:

تقف مستشارة ألمانيا رقم 38 أنجيلا ميركل أمام أخطر اختبار فى حياتها (62 عاماً) وهى تواجه محنة الصراع مع التطرف المجنون على ساحة أراضيها.

تؤمن ميركل، التى ولدت لرجل مسيحى صالح كان يعمل قسيساً إصلاحياً فى ما يعرف وقتها بألمانيا الشرقية، أن كل البشر متساوون وأن حقهم الإنسانى هو الحق فى حياة كريمة».

نجحت ميركل فى أن تواجه كل العقبات واستطاعت منذ توليها المنصب عام 2005 حتى الآن أن تحقق طفرة اقتصادية عملاقة لبلادها وحزبها المسيحى الديمقراطى.

خلال تلك الفترة وصفت مستشارة ألمانيا بأنها أقوى امرأة فى العالم.

ويحكى أحد المقربين منها أن فلاديمير بوتين حينما أصبح رئيساً لروسيا أراد أن يختبر قدرتها وحقيقة ثباتها الانفعالى، واستغل معلومة كان يعرفها عنها منذ أن كان فى جهاز الاستخبارات الروسية.

تقول هذه المعلومة إن مستشارة ألمانيا القوية لديها نقطة ضعف واحدة تصل إلى حد «الفوبيا» وهى الخوف المرضى من الكلاب منذ أن كانت طفلة.

وعند زيارتها ذات مرة إلى موسكو قام بوتين بإحضار كلبه الضخم من سلالة «جريت دايم» الشهيرة بالشراسة إلى حد الفتك بمن يعادى صاحبها.

نظر بوتين، نظرة رجل الاستخبارات السابق لوجه ميركل ولم تمض إلا لحظات حتى فهمت «اختبار القوة» الذى أراد بوتين أن يجريه لها فتماسكت ولم تظهر أى عرض من أعراض فوبيا الخوف وقالت له باللغة الروسية التى تجيدها «وهل أنت بحاجة إلى هذا الحيوان اللطيف كى يحرسك»؟!

يومها أدرك بوتين أن ميركل امرأة بمائة رجل!

اليوم تدفع ميركل ثمن فاتورة موقفها الأخلاقى النبيل من مسألة ملف المهاجرين، حيث جعلت ألمانيا أكثر دول العالم سخاء فى احتضان المهاجرين وفى اتباع سياسة تحترم كل الأديان ولا تمارس أى تعصب أو تمييز بين البشر.

الآن تكتشف أجهزة الأمن الألمانية خلايا إرهابية يحكمها إما التطرف الدينى أو التعصب العرقى أو العنصرى.

الآن تعانى ألمانيا من المهاجرين الذين حاولوا التحرش بمواطنات فى أعياد الميلاد، وبالأفغانى الذى قتل السياح فى قطار، وأخيراً بالإيرانى الحائز على جنسية ألمانية الذى قتل عشرة مواطنين وجرح خمسة!

الآن وفى ظل جنون التوجه إلى اليمين فى أوروبا والعالم، وفى ظل منطق «أنا ومن بعدى الطوفان» وفى ظل مبدأ الدولة الوطنية الانعزالية الذى يتبناه «ترامب» فى واشنطن و«لوبان» فى باريس و«جونسون» فى لندن فلتذهب الإنسانية والمساواة والحق فى حياة كريمة إلى الجحيم.

إن كل هذه الجرائم لا تقتل الأبرياء فحسب ولكن تقتل سمعة الإسلام والعرب وتقتل أيضاً أصدقاءهم مثل ميركل التى تعاملت بإنسانية فى ظل عالم أحمق وناكر للجميل!

* نقلا عن "الوطن"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.