عاجل

البث المباشر

ناديا البلبيسي

<p>كاتبة وإعلامية</p>

كاتبة وإعلامية

لحيفا السلام

قال الكاتب والروائي الفلسطيني الراحل غسان كنفاني إن معظم الكتاب يعشقون باريس، لأنهم لم يعيشوا يوماً في حيفا.

حيفا تحترق وللأسف هناك من يفرح بالحريق، المتحدث باسم الحكومة الإسرائيلية يصف الفلسطينيين والعرب الذين انشغلوا بالتعليقات على وسائل التواصل الاجتماعي تحت هاشتاغ إسرائيل تحترق (بالهمجية) وبازدواج المعايير، لأنهم يدعون حبهم للأرض ويبتهجون بحرقها في ذات الوقت كما قال. فكيف إذن لأي شخص أن يبتهج فرحاً وهو يرى النار تأتي على أشجار جبل الكرمل وأرض فلسطين التاريخية التي يصل فيها تعداد السكان العرب إلى عشرين بالمئة. بكلمات أخرى هل تميز هذه الحرائق بين بيت عربي وبيت إسرائيلي؟ بين حديقة ورد وحرش زيتون لفلسطيني لايزال يعيش على أرض حيفا وبين آخر ليهودي هاجر حديثا أو حتى ولد في المدينه؟ لماذا الفرح والابتهاج؟ لماذا الاحتفال بالمصائب وكأنها إنجاز قومي؟

قال لي صديق اتركيهم يعبروا عن عجزهم، يشفون غليلهم. ربما هذه هي المسألة بالتحديد، نعم العجز، حالة الانكسار والهزائم المتلاحقة منذ عام ١٩٤٨ وحتى الآن. الشيء الوحيد الذي يجعل العربي أو الفلسطيني يفرح هو مصيبة تحل بخصمه، إذن لماذا نفتخر أننا أفضل من العدو وأرفع أخلاقاً ونبلاً؟

الفلسطيني صاحب قضية وصاحب القضية هو إنسان حضاري لا يفرح بالدمار ولا بالحريق حتى في أرض العدو، فطالما حاول الاحتلال الإسرائيلي في الضفة وغزة أن يلصق ثقافة الدمار والموت بالفلسطيني، وطالما رددت رئيسة الوزراء السابقة جولدا مئير عبارة أن الفلسطينيين يعلمون أولادهم حب الموت أكثر من حبهم للحياة على الرغم من أنه إذا رجعنا إلى أدب المقاومة سنجد معظم القصائد تتحدث عن عشق الأرض والتعلق بالحياة، وعندما يكتب محمود درويش في قصيدتـه أحن إلى خبز أمي (وأعشق عمري لأني إذا مت أخجل من دمع أمي ..) فهو يدحض أقوال مئير والآخرين من زعماء إسرائيل، لأن الفلسطيني لا يريد أن يموت ولا يريد أن يدمر وأن يقتل، هو يناضل من أجل حقه المشروع المعترف به والذي تكفله المواثيق والقوانين الدولية.

سيل من الانتقادات وجه للسلطة الفلسطينية والدول العربية والأجنبية التي تحاول إرسال طائراتها لإخماد الحرائق، وكأن احتراق إسرائيل سيعيد الحق الفلسطيني وسيقيم دولة ذات سيادة.

حيفا مدينة المدن وعروس البحر المتوسط كتب فيها الشعراء قصائد طوالا من الغزل وألّفت فيها صفحات من العشق والهيام. عندما تسأل فلسطينياً مهاجراً من أين أصلك ويأتيك الجواب: من حيفا تشعر بوخزة في القلب، لما للمدينة من مكان في الوجدان الفلسطيني، تدمع عيناك دون أن تدري، وتشعر بحنين لمدينة لا تعرفها.

لا يليق بحيفا أن تحترق، وأولئك الذين يتشفون في رؤية النار الملتهبة تحصد الأرض الخضراء وتحولها إلى رماد، لا يدركون معنى التشبث بالحياة. حل الدولتين صار بعيدا، لكن حل الدولة الواحدة ليس مستحيلا.

عندما تحمل الرياح الشمالية معها هبات النار فإنها ستستعر في المدن الفلسطينية والإسرائيلية سواء، لن نفرق، فالمسافات تضيق ومعها يضيق الأفق بالرؤية المستقبلية، فالذين يرون الفرح في الحريق لا يستطيعون البناء والتعمير عندما يحين الوقت ولو بعد زمن.

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات