عاجل

البث المباشر

حازم صاغية

كاتب ومحلل سياسي لبناني وله عدة مؤلفات

إذ يقصّ علينا قاسم سليماني قصّة حربـ«نا»

لمؤرّخ منصف أن يُخبرنا أنّ حرب 1973 كانت آخر الحروب العربيّة – الإسرائيليّة. بعد 1973 صارت الحروب مع إسرائيل موضعيّة، في لبنان أو في الأراضي الفلسطينيّة المحتلّة. من تلك المواجهات الموضعيّة كان لغزو 1982 معنى محدّد. إنّه الانتقال إلى صراع على النفوذ الإقليمي بين طهران وتلّ أبيب. الشراكة السورية إلى جانب إيران، التي بلغت ذروتها في الثمانينات، راحت أهميّتها تتراجع بالتدريج: أوّلاً، بسبب الضعف السوري العامّ، وثانياً، بسبب حلول بشّار الأسد، الأكثر إيرانيّة، محلّ أبيه حافظ، الأقلّ إيرانيّة.

المرحلة الانتقاليّة تلك استدعت مهمّتين: استكمال التخلّص من منظّمة التحرير الفلسطينيّة، وهو ما تولاّه الجيش السوري في طرابلس والبقاع، وإمساك إيران بجبهة لبنان الجنوبيّة عبر حزب الله. العرب، باستثناء أدوات طهران، وُضعوا جانباً. هذه النتيجة كانت بمثابة التكريس الأخير لانتهاء الحروب العربيّة – الإسرائيليّة. لقد صارت شيئاً من الماضي.
لم يبق للعرب بالتالي إلاّ خطاب «القضيّة المقدّسة»، فيما دُفعوا تباعاً إلى موقع المُشاهِد. صراع النفوذين راح يشرخهم ويعتصرهم كأنّهم بولنديّون يتقاسمهم الألمان والروس. الاستيلاء الإيراني على حركة «حماس» في غزة كان التتويج المنطقي لهذا المشروع عبر سدّ آخر الثغرات في جداره.
بلغة أخرى، أنهى التمدّد الإيرانيّ، انطلاقاً من حرب الثمانينات مع العراق، مرحلتين متداخلتين: مرحلة صراع الأنظمة العربيّة وإسرائيل (1948 – 1973)، ومرحلة صراع المنظّمات الفلسطينيّة معها (1968 – 1982). نظام الأسد، بهذا المعنى، كان الهراوة التي طوّعت المنطقة لاستقبال «الخلاص» الإيرانيّ. بعد ذاك، جاءت إطاحة صدّام حسين في 2003 لتمنح ذاك التمدّد شرعيّة أمر واقع. تدخّلُ طهران لقمع الثورة السورية كان بمثابة البرهان الساطع. الانسحاب الأميركي اللاحق أزال آخر المعوقات.
في هذه الغضون، زاد الأمر سوءاً أنّ العرب الذين غادروا الحرب لم يتمكّنوا من دخول السلام. الأنظمة، من خلال مصر، سالمت في 1978، لكنّ سلمها اقتصر على مصر، وظلّ بارداً. المنظّمات، من خلال منظّمة التحرير، سالمت في 1993. لكنّ سلمها لم يُقلع. الاختراق الأردني في 1994 ليس كافياً للحديث عن خروج الحالة العربيّة من الحرب إلى السلم. هذا الوقوع في الوسط، الذي تتعدّد أسبابه ومسؤوليّاته الإسرائيليّة والعربيّة، وخصوصاً الإيرانيّة من خلال المنظّمات الممانعة، وطّد الوجهة الجديدة.
استعادة تلك العناوين تبدو ضروريّة للإطلال على بعض ما يحدث اليوم: قاسم سليماني، قائد «فيلق القدس»، تحدّث للتلفزيون مؤخّراً عن حرب يُفترض أنّها حربنا، أو على الأقلّ، حرب دارت على أرضنا. أكّد لنا أنّ حزب الله كان جاهزاً في تلك الحرب مائة في المائة، وهو الآن جاهز مائة في المائة.
القائد الذي أريد إكسابه وجه يوليوس قيصر أو نابوليون بونابرت، لجهة القتال على جبهات عدّة وتحقيق الانتصارات المتوالية فيها، لم يتحدّث فحسب عن الجانب العسكريّ. لقد نطق أيضاً بلسان محلّل تاريخيّ. اكتشف مثلاً أنّ «الكيان الصهيونيّ» أعد خطّة للهجوم المباغت هدفها القضاء نهائيّاً على حزب الله وإحداث تغيير ديموغرافي يجلو الشيعة عن جنوب لبنان. نطق بلسان الراوية كذلك، راوياً أنّه قضى خلال الحرب 33 يوماً في لبنان، زار طهران خلالها مرّتين لإطلاع القيادة على المجريات. ومع أنّه في زيارته الأولى لم يقل للخامنئي شيئاً عن الانتصار، فالخامنئي تحدّث واثقاً عنه، مُشبّهاً الحرب بمعركة الخندق. فضلاً عن ذلك سرد قصصاً مُسلّية عن مغامراته، بصحبة حسن نصر الله والراحل عماد مغنيّة، وكيف تفادوا قصف طائرات إسرائيليّة وهم يتنقّلون بين الأنقاض.
الخوارق الباعثة على التشويق لا بدّ منها كي تكتمل ملامح الشخص الخارق. لكنْ يبقى أنّ دور سليماني هو أكثر ما يرمز إلى انتهاء الحروب العربيّة – الإسرائيليّة، أكانت نظاميّة أم منظّماتيّة. القائد الإيراني هو من يملك أسرارها.
هو من يعبر الحدود الوطنيّة جيئة وذهاباً لخوضها. هو صاحب روايتها بغضّ النظر عن دقّة ما يرويه. لقد قال ما استنكف حزب الله نفسه عن قوله. إنّه الأصيل. الحزب وكيل. وحين يستحوذ سليماني على الحرب، وبالتالي على روايتها، فإنّه يعيد صياغة أوضاع المستعمرات الجديدة بموجب ما تتطلّبه شروط تلك الحرب. هكذا، ووفقاً لما يجري اليوم، يتولّى فائضُ القوّة الإيراني تلخيص الحياة السياسيّة في لبنان وفي العراق، بالاستفادة من ظروف إقليميّة ودوليّة مناسبة: ينبغي، مثلاً، «شطب» وليد جنبلاط أو سمير جعجع من المعادلة السياسيّة، وتدجين عادل عبد المهدي أو مقتدى الصدر وفق معادلة سياسيّة جديدة.
ذاك أنّ حاجة إيران إلى الحدود وإلى المعابر، أي إلى الحرب التي «تمتلكها»، هي التي تقرّر ما يجري، وما لا يجري، داخل الدول المعنيّة. هذا ليس تغييراً سياسياً، بل تغيير لطبيعة الأشياء في المشرق.
أمّا أبرز نتائج هذا التحوّل الكبير فتعميم الفقر والجوع. مظاهرات العراق ردّت بطريقتها: بإحراق أعلام إيرانيّة، وباتّهام للميليشيات التي ترعاها طهران، وبالحديث عن نهب «الأخ الأكبر» الذي تخنقه العقوبات للثروة العراقيّة.
ذاك أنّ الإمبراطوريّة التي استحوذت على الحرب، وراحت توزّع تبعاتها على المنطقة، تملك ثروة واحدة أخرى توزّعها على السكّان اسمها البؤس والإفقار. حتّى إشعار آخر، هذه هي الخاتمة السعيدة الموشّاة بقداسة القضيّة.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات