عاجل

البث المباشر

أردوغان.. والإرهابيون الدواعش!!

كان السؤال الذى شغل بال العالم بدوله الكبرى والصغرى طوال الأعوام الماضية وحتى وقت قريب،..، هو إلى أين يذهب القتلة الإرهابيون من الدواعش، إذا ما انتهت الحروب المشتعلة بفعل فاعل على الأراضى السورية، طوال السنوات الماضية وحتى الآن؟!
اليوم لم يعد هذا السؤال مطروحا، ولم يعد كذلك بدون إجابة شافية، بعد أن كشف الرئيس التركى «أردوغان» عن وجهه القبيح ونيته المبيتة فى استخدام الإرهابيين الدواعش لتنفيذ بقية أغراضه وأهدافه الإجرامية، والاستعانة بهم فى أمرين محددين.
أولهما.. ابتزاز أوروبا من خلال التهديد بإعادة الدواعش أصحاب الجنسية الأوروبية إلى بلدانهم الأصلية، وبذلك وضع الدول الأوروبية أمام أحد خيارين، إما إعادة الإرهابيين من أبناء تلك الدول إليها،..، أو الدفع بالمليارات للاحتفاظ بهم فى السجون التركية أو داخل معسكرات الإرهاب التى أقامها فى تركيا.
ونظرا لأن هذه الدول لا تريد عودة الإرهابيين من أبنائها إليها، فليس أمامهم غير الخضوع للابتزاز الأردوغانى المقيت.
وثانيهما.. الدفع بالعدد الأكبر من الإرهابيين الدواعش إلى الدول العربية، التى يقوم أردوغان بدعم ومساعدة العمليات والجرائم الإرهابية فيها، وإثارة الفتن والقلاقل بها، فى إطار أوهامه المريضة بإمكانية بسط نفوذه عليها، خاصة فى سوريا والعراق وليبيا.
هذا بالإضافة إلى الرغبة الدائمة لدى أردوغان، فى الدعم والمساندة الدائمة، والمتواصلة للجرائم الإرهابية ضد مصر، فى إطار تحالفه الإجرامى مع جماعة الإفك والضلال والإرهاب ضد مصر وشعبها.

نقلا عن "أخبار اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات