عاجل

البث المباشر

لاريجاني... ليتَكَ نسيتنا

غير لائق بالطبع أن نقول للسيد علي لاريجاني: أهلاً بك في ربوع بلدك لبنان، لكن ليتك أعفيتنا من الزيارة ووجع الرأس وتقليب المواجع. تأتينا في عزّ صراعكم مع إدارة ترامب وتعقيدات نفوذكم في المنطقة وفي أصعب أيامنا. وأنت أدرى بأنّ لبلدك "اليد الطولى" بما آلت إليه أحوالنا. فنحن في تراجعٍ مستمرّ في مستوى معيشتنا وعلاقاتنا مع العالم وإخوتنا العرب منذ ألحقتمونا بمحوركم "الكريم".

وإذ تعرض علينا المساعدة والدعم كوننا "شعباً مقاوماً" مثل "شعبكم الأبي"، فإننا نُصاب بخجلٍ عظيم لأن بلادكم، التي تعاني الأمرّين من العقوبات، تقطع اللقمة عن فمّ أطفالها لتعزيز "ترسانة" اللبنانيين. وهي، لعمري، مبادرةٌ لم يسجّل مثلها سوى الاتحاد السوفياتي أيام كان يسخو على التسليح العالمي فيما شعبه يحلم ببنطلون "الجينز".

سيد لاريجاني. نلفت إنتباهك الى أمرٍ جوهري: مستقبلوك ممثّلون لتركيبةٍ سياسيّة ثار عليها الشعب اللبناني معتبراً أنها فسدت وأفسدت. وكما تبيعك اليوم كلام التأييد فقد باعت مواطنيها الوهم، فأفرغت جيوبهم وملأت حساباتها في الخارج وباتت تمثل فئةً تستحقّ السجون وليس السرايات والقصور، وسقطت من عين كلّ الأجانب قبل اللبنانيين، رغم ما تكنّونه لها منفردين من عظيم تقدير.

ربما أغرّك أن تكون بيروت من عواصم عربية أربع تبجّحتم بدورانها في فلككم، وإن لم تعلنوا جهاراً أنّها تأتمر بأوامركم. جئتنا إذاً كمتفقدٍ لرعيته، مترفّع عن صغائر موظفيه. والحقيقة انّ بيروت، تماماً مثل دمشق وبغداد وصنعاء، تعاني من رعايتكم الحانية. جُل بنظرك على ما فيها من حروبٍ أو اضطرابات أو غياب أمنٍ إجتماعي وغذائي لتدرك كم بات الثمن الذي أرغمتمونا على دفعه شديد الوطأة. ثمّ تواضَع واعترف كيف أمست أكثرية شعبكم دون خط الفقر وكيف تضطرّون لإطلاق النار على طلاب الجامعات قمعاً للاحتجاجات ودفاعاً عن ثورةٍ تحوّلت نظاماً بائساً بعد فشلٍ في تأسيس دولة.

سيّد لاريجاني. فلنذكّرك بما يريده منكم اللبنانيون. يريدونكم أصدقاء ويعترفون حتماً بأنّكم دولة إقليمية كبرى. لا يرون في ذلك إلا منعةً وغنىً لهم إذا اعترفتم بدوركم بأنّ لبنان دولة "ذات سيادة" عليكم إقامة علاقاتٍ معها من "دولة الى دولة". من حقّكم أن تمتلكوا فيها أصدقاء لا جيوشاً، وإخوة خاضعين لدولتهم لا مسلّحين ينتظرون إشارة محوركم.

نعرف تعقيدات المسألة ولا نسعى إلى تبسيطها. لكن سياساتكم ساهمت في كارثتنا، إذ منعَت قيام دولةٍ طبيعية بجيشٍ واحد وسياسةٍ خارجية واحدة وسلمٍ أهلي يتساوى في ظله كلّ المواطنين تحت سقف القانون والدستور... وما تبقّى نتائج واضحة.

تريدون مساعدتنا؟ أهلاً وسهلاً. لكنّ أكبر مساعدة لنا في ظروفنا الحالكة هي أن تتناسوا وجودنا وتحلّوا مشاكلكم مع أعدائكم جميعاً بعيداً عنا.

*نقلا عن صحيفة "نداء الوطن"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات