تجديد الخطاب الديني

عادل الكلباني

نشر في: آخر تحديث:

حين تطرح كلمة تجديد الخطاب الديني فليس المراد «خلع عباءة التدين»، وإنما يراد بالتجديد الفسحة للفقهاء والدعاة والوعاظ بالتنوع والتأمل في مذاهب العلماء وأخذ ما فيه يسر ورفع حرج وإظهار سماحة الدين ويسره..

"يا عائشة، لولا أن قومك حديثو عهد بشرك، لهدمت الكعبة، فألزقتها بالأرض، وجعلت لها بابين: بابًا شرقيًا، وبابًا غربيًا..."، بهذه الجملة أبان لنا نبينا صلى الله عليه وآله وسلم عن منهج عظيم أغفله كثير من الدعاة وحملة العلم حتى أصبح موروثًا يتناقله الناس دون النظر في فقهه، وهو بيّن الألفاظ صريح الدلالة في مراعاة الزمان والمكان وأحوال الناس وبناء الخطاب الديني وفقًا لتقبل المجتمع له من حيث الرد والقبول، وهو ما لا يختلف فيه اثنان نظريًا، غير أن الخلاف والإنكار وربما التفسيق والتبديع وغير ذلك يقع عند تطبيق وطرح هذا المنهج كوسيلة عصرية وفقًا لقواعد وثوابت الشرع بما "لا يحل حرامًا ولا يحرم مباحًا"، ولكنه يستغل أدوات العصر الحديث لتبليغ الدين على قاعدة "حدثوا الناس بما يعرفون، أتريدون أن يكذّب الله ورسوله؟".

لقد توسعت الناس في الاطلاع والمعرفة وتضاربت في أذهانهم الأفكار، فما يجدونه من معلومات عبر وسائل التواصل وفي الكتب الإلكترونية عن الإمام فلان ومذهب فلان غير ما يقرره فلان على منبره أو فلان في درسه ومحاضرته، فيضطر إلى مواجهة تلك الطائفة التي تدعي أحقيتها بطرح الرأي الديني، وأن من خالفها فقد خالف الكتاب والسنة، ويقف المثقف مشدوهًا أمام تلك العقلية التي تدعي الفقه والعلم، ثم يتجرأ على فقه المخالفين له بقوله "خالفت الكتاب والسنة"، ولعمري إنها لكلمة عظيمة، وهو ما ندندن حوله دائمًا بقولنا إن الحديث النبوي والدليل الشرعي المتعدد المفاهيم والدلالات التي تداولها وعمل بها السلف لا يكون بعضها أحق بالحق من الآخر، وليس المخالف لأحد مفاهيم الدليل يكون مخالفًا للكتاب والسنة، بل هو آخذ بالكتاب والسنة، وهذا ما درج عليه السلف والخلف في الفقه الإسلامي، حتى جاء أناس ينتقون من الآراء أشدها ومن المذاهب أعقدها، ثم يعتبرون ذلك هو الدين ومخالفه مخالفًا للدين!

وحين تطرح كلمة تجديد الخطاب الديني، فليس المراد "خلع عباءة التدين" وإنما يراد بالتجديد الفسحة للفقهاء والدعاة والوعاظ بالتنوع والتأمل في مذاهب العلماء وأخذ ما فيه يسر ورفع حرج وإظهار سماحة الدين ويسره مما رآه الأئمة والعلماء واستنبطوه ودونوه، فإن في تجديد الخطاب وفقًا للوسائل المتاحة بابًا واسعًا وجميلاً نعرض من خلاله هذا الدين، الذي وصفه الله بالنور ليس للعرب فحسب بل للناس أجمعين.

ولنا في مراحل التنزيل صورة واقعية لمراعاة الزمان والمكان، فقد مكث القرآن يتنزل بالموعظة والتربية الأخلاقية والعقدية طيلة الفترة المكية بسنواتها المتعبة، ولما هاجر وانتقل النبي صلى الله عليه وآله وسلم إلى المدينة أخذ التنزيل مأخذًا مناسبًا للمكان والناس، فبدأ بتشريع الأحكام وسن القوانين بما يتناسب مع تلك الفترة، ومن ثم نشأ الفقه الإسلامي ليقرر ما الأصول والثوابت التي لا مجال لتجديدها، ويرسل بقية الفقهيات للنظر بحسب مفاهيم الناس واستنباطاتهم، ولذلك نشأت المذاهب الإسلامية المعروفة، وتفرعت عادات الناس بحسب ميول فقهائها، فنرى الشعوب العربية تلبست بعادات ومذاهب قد تبدو متغايرة، ولكنها في الحقيقة راجعة إلى معنى واحد وهو إرادة الاتباع، ولكن حين توسعت الوسائل المعرفية وتيسرت المعلومة للناس، وظهر ما كان يخفيه فقهاء المذاهب عن عوامهم وجب على المنتسبين للفقه والدعوة "تحديث الأسلوب" وإعذار المجتمعات عن مسالكها الفقهية الجديدة.

كما أننا نحب بل نشجع من نراه على شاكلتنا في بلدان أخرى، فكذلك علماء وفقهاء تلك البلدان يشجعون ويسرهم من يرونه يشاكلهم في بلادنا، وليس لنا أمام ذلك إلا القبول بالمسالك المتعددة المبنية على الفقهيات الإسلامية، وحينئذ لن نرى بأسًا بأساليب وأطروحات الآخرين التجديدية فهي من صلب الاستنباط الفقهي.

نقلا عن "الرياض"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.