عاجل

البث المباشر

تطعيم الدرن ليس تطعيماً ضد الكورونا

نحن فى مرحلة التخبط الدوائى والحيرة العلاجية، إن صح التعبير، ففيروس الكورونا يلعب معنا لعبة الاستغماية الدراكيولية الأخطبوطية الضبابية السرابية الغامضة، ونحن نطرق الأبواب لعلنا نجد الدواء، العلاج موجود خلف واحد من تلك الأبواب فى الأقبية والسراديب، نحن الآن فى مرحلة طرق تلك الأبواب جميعاً، تارة يخرج لنا دواء ملاريا، وتارة أجسام مضادة، وتارة دواء بيولوجى.. إلخ، نجرب هذا وذاك ونحن نعرف جيداً أن طوق النجاة الحقيقى هو واحد من اثنين لا ثالث لهما، إما فاكسين ضد هذا الفيروس خصيصاً، أو مضاد لهذا الفيروس بالذات، وأنه لا مناص من الانتظار، ولكن أيضاً لا مانع من الحلم واستخدام أى علاج مساعد الآن للإقلال من الوفيات، وهذا ما يحدث الآن مع تطعيم الدرن الذى ترك ندبة على فخذ أو كتف كل مصرى منذ أن حُقن به فى الطفولة، وحتى لا نبالغ ولا نعلو بسقف أحلامنا ونتساهل فى إجراءات الوقاية والعزل، لا بد أن نقول بداية إن الرهان على تطعيم الدرن BCG هو رهان على تحفيز المناعة، تقليل حدة ضيق التنفس، الذى يسبب الوفاة، لكن أن يتخيل البعض أنه لقاح ضد الكورونا، فهذا كلام غير علمى، لأنه ببساطة هذه بكتيريا وهذا فيروس، والتراكيب مختلفة، فالأول كائن حى، والثانى كائن ميت لا تدب فيه الحياة إلا عندما يقتحم الخلية، ما هو لقاح BCG؟ هو اختصار «Bacillus Calmette-Guérin» على اسم العالمين الفرنسيين اللذين قاما بتطويره، وهو عبارة عن بكتيريا سل البقر الضعيفة أو بالأصح المضعفة mycobacterium bovis، يتم إعطاء BCG حالياً لحوالى 130 مليون طفل كل عام لحمايتهم من مرض السل، وعندما يتم حقن البكتيريا الضعيفة من قبل الجهاز المناعى، يتحفز الجسم ضد البكتيريا عن طريق إنتاج الأجسام المضادة التى يمكن بعد ذلك إنتاجها ونشرها بسرعة إذا أصيب شخص بالسل، يفكر الباحثون الآن فى استخدامه لتطعيم صف المواجهة الأول، وهم الأطباء لرفع مناعتهم، ولكن طبعاً بعد إجراء الأبحاث التى ستتم فى عدة دول، فمثلاً سيقود التجربة باحثون فى معهد مردوخ لأبحاث الأطفال بملبورن، وسيشمل 4000 عامل صحى فى مختلف المستشفيات فى جميع أنحاء البلاد، يقول الباحثون إن الآلية الدقيقة التى يحدث بها رفع المناعة من تطعيم الدرن غير معروفة، ومدى فعاليته على المدى الطويل لا تزال مجهولة، ويأمل الباحثون الأستراليون أن يؤدى اللقاح وتعزيز «المناعة الفطرية» إلى توفير وقت كافٍ لتطوير العلاجات واللقاحات المتخصصة وتقليل النسبة المئوية للأشخاص الذين يعانون من أعراض حادة والمساعدة على تسطيح المنحنى، يقول البروفيسور نايجل كيرتس، الذى يقود مجموعة أبحاث الأمراض المعدية فى MCRI: «نأمل أن نرى انخفاضاً فى انتشار وشدة أعراض COVID-19 لدى العاملين فى مجال الرعاية الصحية الذين يتلقون تطعيم BCG، ونحن نهدف إلى تسجيل 4000 من العاملين فى مجال الرعاية الصحية من المستشفيات فى جميع أنحاء أستراليا للسماح لنا بالقول بدقة ما إذا كان يمكن أن يقلل من شدة أعراض COVID-19، وأما عن هولندا فسيبدأ فريق فى هولندا أولى المحاولات هذا الأسبوع، سيقومون بتجنيد 1000 من العاملين فى مجال الرعاية الصحية فى ثمانية مستشفيات هولندية سيتلقون الـBCG، مع المقارنة بالبلاسيلو أو الدواء الوهمى، قد يزيد BCG من قدرة الجهاز المناعى على مكافحة مسببات الأمراض غير بكتيريا السل، وفقاً لدراسات إكلينيكية نشرها على مدى عدة عقود الدنماركيان بيتر آبى وكريستين ستابيل بن، اللذان يعيشان ويعملان فى غينيا بيساو وخلصا فيها إلى أن اللقاح يمنع حوالى 30٪ من العدوى بأى مرض معروف، بما فى ذلك الفيروسات، فى السنة الأولى بعد إعطائه، وقد تم انتقاد الدراسات المنشورة فى هذا المجال لمنهجها، ومع ذلك خلصت مراجعة أجرتها منظمة الصحة العالمية عام 2014 إلى أن BCG يبدو أنها تقلل من الوفيات الإجمالية لدى الأطفال، لكنها صُنفت الثقة فى النتائج على أنها «منخفضة للغاية»، ما علينا إلا أن ننتظر نتائج تلك الأبحاث، التى لا بد أن نعرف أنها لن تنتهى غداً وأنها ليست من ألعاب السحر والحواة، وحتى يحدث ذلك لا بد ألا يتصرف أحدكم بصورة فردية طبقاً لما يقوله البعض ويعتبر أنه ما دام قد أخذ تطعيم الدرن، فهو فى أمان، فكل من توفى فى مصر بسبب الكورونا كان قد حُقن باللقاح فى السنة الأولى من عمره، فلنوقف الفتاوى الطبية، ولننتظر كلمة العلم الفاصلة.

* نقلا عن "الوطن"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة