عاجل

البث المباشر

أم هارون

الدراما والسينما ومواقع التواصل وغيرها كثير تحتاج إلى معاهد وأكاديميات تعلم الدعاة كيف يتعاملون منها ومعها، ولا يمكن لهم ذلك إذا أصروا على أن يظهروا للناس ملتحفي (بشوتهم) ينظرون إلى الناس شزرًا!

يقول المثل: يداك أوكتا، وفوك نفخ! والمعنى أن ما تعانيه ليس إلا من صنع يديك، كما في التنزيل في أكثر من موضع (بما قدمت يداك) وفيه أيضًا (بما كسبت أيديكم).

وكثيرًا ما يفعل الإنسان الخطأ، ويتناساه، إذ لم ينسه، ويتغافل عنه حين يرى تأثير هذا الخطأ في حياته!

حسنًا، ما علاقة هذه المقدمة بالعنوان؟ سؤال قد يتبادر إلى ذهن القارئ لوهلة، فليقرأ جوابه.

(أم هارون) مسلسل تلفزيوني، هوجم كثيرًا، بحجة أنه يدعو إلى التطبيع مع عدو صهيوني، ومثله مسلسل آخر يتناول من القضايا ما يثير التساؤل والحيرة.

وأنا هنا سأغير وجهة النقد إلى ما قد يسمى عند بعضهم بجلد الذات، فأقول لمن يقرأ عد إلى المثل الذي بدأت به مقالي. ثم خذ بيدي وتعال نناقش المراد بالمنطق والمعقول، وسأعتمد على قول الله تعالى في التنزيل (لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر)، فالحياة ليس فيها توقف مطلقًا، إما أن تتقدم أو تتأخر، ولو افترضنا أنك وقفت فالعجلة دائرة بين متقدم ومتأخر.

حسنًا، قد تقول مرة أخرى: ماذا تريد أن تفهمني؟ فالجواب: إني أريد أن أقول بكل وضوح نحن، ومن نحن؟ نحن المتدينون، الملتزمون، كما يسمينا كثير من الناس، ونحن المطاوعة، ونحن المستقيمون، كما يسمينا آخرون؛ نحن تأخرنا، وتوقفنا كثيرًا أمام التقدم والتقنية، والاختراعات، توجسنا منها خيفة، ولجأنا إلى التحريم، ولو بأوهى حجة في مقابلة الاجتهاد والاستنباط، وتدثرنا بالفتاوى المرعبة التي تحذرنا من اقتحام هذه الوسائل، أرعبنا من الإعلام، والشهرة، والتقنية، والسفر، والتعامل مع الآخرين، وسلسلة يطول تتبع حلقاتها من التنفير والتخويف والترقب والتوجس، حتى طارت الطيور بأرزاقها كما يقال في المثل أيضًا!

كنا نظن أن الناس سيصغون إلى فتاوانا، وسيعملون بأقوالنا، وكنا نظن ونظن، وخابت ظنوننا، ولم يخب الفقه، فالفقه أوسع وأشمل وأعم مما حصرناه فيه.

وإن كان أكثرنا حتى الآن لم يفق، وما زال يعيش في سكرة العيش في القرون الماضية، ظنًا منه أن التمسك بعادات وجبليات السلف هو النجاة، ولم يستوعب أن العيش في الماضي لن يغير الحاضر، بل سيسرق منا المستقبل مع الحاضر، وأن الدين ليس عادات وجبليات، وأن الفقيه ليس من يجمد على فقه المسائل التي احتاجها ذاك الزمان وهي لا تصلح للعصر الحديث، ولم يستوعب أيضًا معنى أن الدين صالح لكل زمان ومكان!

كل مسلسل أو مقال أو فعل أو مؤامرة نرى فيها هدمًا للقيم أو نزعًا للحياء أو اقتحامًا للفضيلة، فنحن نشاركهم في التضليل، والمؤامرة. ليس بصمتنا، فأفواهنا ممتلئة شتمًا وانتقادًا ودعاء. ولكن بتخاذلنا عن اقتحام الوسائل المتاحة المهيئة لنشر ديننا، وتعليم صغارنا، وشبابنا ما نحمله من قيم، وما ندعو إليه من فضيلة.

لم يعد نشر الحق ومصارعة الباطل محصورة في برنامج للفتوى، لا يتابعه إلا فئة قليلة راغبة مقبلة، أو في خطبة، أو موعظة، أو كلمة يلقيها من التحف (بشته) وتوسم اسم (داعية) ثم يذهب إلى بيته ليمارس حياته المعتادة ظنًا منه أنه قد بلغ الرسالة وأدى الأمانة!

الدراما والسينما ومواقع التواصل وغيرها كثير تحتاج إلى معاهد وأكاديميات تعلم الدعاة كيف يتعاملون منها ومعها، ولا يمكن لهم ذلك إذا أصروا على أن يظهروا للناس ملتحفي (بشوتهم) ينظرون إلى الناس شزرًا!

ينبغي لحملة الفضيلة ودعاتها، وحاملي مشاعل القيم والمبادئ أن يقتحموا السوق ليزاحموا أهل الفسق والمجون الذين يحذرون منهم، وينبذونهم، فإن الوسيلة ليس لها حكم خاص بها، هي مجرد وعاء ينظر إلى حكم ما يملؤه، لا إلى شكله، ولونه، ومشكلتنا الرئيسة أنا مازلنا نصر على أن نستعمل القدح والصحفة والقلتين والصاع، دون أن نعي أنها مجرد أوعية استخدمت حين كان استخدامها هو الشائع، بل هو الممكن وحده، ولسنا متعبدين بها. أفلا يفتح لنا ديننا آفاقًا من الوسائل والطرق التي تنشره وتعرف الناس به خلاف ما عهدناه وتعودنا عليه؟ بلى! هذا، والله من وراء القصد.

نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات