عاجل

البث المباشر

رجاء عالم

<p>كاتبة سعودية</p>

كاتبة سعودية

أين يختبئ كورونا؟

يبدو كأن كل شيء قد رجع لما كان عليه قبل الوباء، ما يدعو للتساؤل "أين يختبئ هذا السيد كورونا؟ وأي جند يعد للبشر في صمت وبالخفاء؟" أم لعله رحل وترك شبحه يواصل تخمير الفزع في العالم؟ تتردد أقوال إنه قد حجز تذكرة عودة في شهر سبتمبر، لكأنه يقضي إجازة الصيف في مصيف الخفاء وسيرجع ليمارس عمله في مكتبه برئات العباد. والكل بانتظار.

هذا لأن الشك لم يرحل حتى وإن رحل السيد كورونا وفقد شهيته لحصد المزيد من أرواح البشر. مع الفجر وبين سحب الصلوات يمخر الآذان هدير محركات طائرة، كإنسان من العصر الحجري يفزعك هذا الهدير لكأنما نسيت الأخوان رايت واختراع الطيارات ورحلاتك المكوكية، تنسى أن السماء تنشق كما اعتادت أن تنشق بلا حصر لعقود من الزمان، فأين ذهب الصمت؟ نودع الصمت وتغريد الطيور وطنين النحل الذي رافقنا في ثلاثة أشهر من الحجر الصحي، وذلك بعودة دوران محركات السيارات والبواخر والأهم بعودة خطوط الطيران لبعض نشاطها، نشاط محدود حتى الآن لكن في تصاعد حتى مع إفلاس العديد من شركات الطيران وقفل ملفاتها.

حسناً لابد وأن نعتاد الرجعة للضجيج. متحسراً على الصمت والغوص لأعماق ذاتك، تراجعك الموجة التي استأثرت بالاهتمام فترة الحجر، موجة الخوف وترقب البشر لأهوال تجيء، ونبشهم لأعماق أعماق أدمغتهم عن وسائل للنجاة فيما لو استشرى الوباء واستعان بمدد من فصائل الفيروسات والكوارث، بمعجزة الخوف توقف البشر وسمحوا لأنفسهم بالشعور بالذنب، تشكل شبه تساؤل أو مساءلة للذات: "هل ارتكبنا خطأ ما في حق الطبيعة؟ في حق أنفسنا؟ في حق الحياة؟".

مساءلة ربما تتلاشى الآن مع فك الحجر، وتذوب كثلج تحت أشعة الشمس، في عجلة الركض الذي بدأ، بدأنا نتململ للذهاب لمطعم أو لقضاء عطلة نهاية الأسبوع في مدينة أخرى أو دولة أخرى، بدأنا نتململ لننطلق لما كنا عليه.

لكأنما درس الكورونا مضى ولم يخلف أي عبرة.

يتحرك الفن ليقطف ثمرة الخسائر التي خلفها السيد كورونا، هناك من الفنانين من يقوم بجمع الكمامات المستعملة والتي ألقتها لا مبالاة البشر لمياه المحيطات، ملايين الأطنان من مخلفات الأقنعة والقفازات وأرواب الحماية البلاستيكية ألا نتساءل أين انتهت؟ إنها تتجمع مثل وحش فضائي عملاق يجثم على سطح كوكب الأرض وبأعماق محيطاته وصدور الكائنات يخنقها بلا شفقة. انقشعت غمامة الاكتئاب التي حطت على شركات تصنيع البلاستيك قبل الكورونا من تصاعد أصوات حماة البيئة وتحذيرهم من كون المحيطات تحوي من البلاستيك أكثر من الأسماك والأحياء، فجأة جاء السيد كورونا وقام بتنصيب البلاستيك ملكًا من جديد، حيث البلاستيك ضالع في تصنيع كل أدوات الحماية من العدوى، وعادت الأرباح تصب في جيوب مصنعي البلاستيك بسرعة تضاهي سرعة صب البلاستيك في المحيطات والغابات وأعماق التربة، مصائب قوم عند قوم فوائد وإن جرّت تلك الفوائد الكوارث على كل الأقوام الساكنة على كوكب الأرض.

يسارع الفن لركوب موجة الكورونا بينما ينهمك جنود البحث في معاملهم الطبية في مغازلة الكورونا واستعطافه، وآخر حيلهم استعطاف الفيروس بالموسيقى، محاولة محاورته ومداورته بالتعرف على شفرته موسيقياً وإقناعه بتسليم نقاط ضعفه، يقنعونه ليخرج عن صمته يفصح عن شفرته ويصدح بالغناء، ليفقد صفته كمجهول، ما يمكنهم من هزيمته ومغادرته النهائية التي لا تبدو لها نهاية..

نعم يتفتق دهاء البشر عن حيل وحيل تلتف على السيد كورونا ونأمل أن تجندله نهائياً.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات

الأكثر قراءة