عاجل

البث المباشر

شبح الخط الأحمر يلوّن الوطية

بعد نحو مئة غارة نفذتها البوارج التركية وطائراتها المقاتلة والمسيّرة، وكما بات معلوما، سيطرت القوات التركية وقوات الوفاق التابعة لها على قاعدة الوطية الاستراتيجية بتاريخ 18/5/2020.
انعدام التوازن في نسبة القوى ونوعية الأسلحة، مكنت القوات التركية من السيطرة على القاعدة التي تبلغ مساحتها نحو 40 كلم2، وتبعد عن طرابلس 140 كلم. إنها القاعدة المهيمنة على كامل غربي ليبيا والمشرفة على جنوبي تونس وشرقي الجزائر. لكن الجائزة الموازية للسيطرة على الوطية، والتي احتفلت بها قوات الوفاق ومن خلفها تركيا، فكانت في تدمير بعض منظومات الدفاع الجوي الروسية الصنع نوع بانتسير، كما في غنيمة إحدى هذه المنظومات، التي استعرضوها مع كل العوامل النفسية المكثفة للشعور بنشوة النصر في الساحة الخضراء بطرابلس.

إنه الاستعراض الذي انطلق بعده الكلام التركي والوفاقي، عن ضرب كبرياء الصناعة العسكرية الروسية، وعدم صمودها أمام المقاتلات الأردوغانية، علما أن منظومات بانتسير وباعتراف قوات الوفاق والأتراك معا، لم تكن في وضع قتالي. وإنما كانت بين منقولة على عربات من مكان لآخر، او بداخل إحدى دشم الطائرات في الوطية، بشهادة أفلام الفيديو التي بثّها إعلام الوفاق فضلا عن الإعلام التركي، تماما كما بثّ الأتراك وأشياعهم النصر في الوطية.

بدون شك سقوط الوطية، قلب الأوضاع الميدانية في كامل غربي ليبيا، حيث انسحب الجيش الليبي والقوات المساندة له من محيط طرابلس ومدينة ترهونة باتجاه قاعدة الجفرة مفتاح إقليم فزان والصحراء الكبرى، وقاعدة القرضابية في مدينة سرت بوصفها الجسر الاستراتيجي الذي يربط شرق ليبيا بغربها وأيضا بوصفها مفتاح الهلال النفطي الليبي.

إنهما المدينتان اللتان أعلنهما الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي خطا أحمرا لمصر والأمن القومي العربي. تماما كما أعلنهما الرئيس التركي رجب أردوغان هدفا لغزوته الليبية. فهما بيت قصيد الأردوغان، وبدون سيطرته عليهما تفقد غزوته الليبية أبرز وأهم أهدافها التي هي الثروة الطاقوية.

بعد ذلك شرعت تركيا في تجهيز الوطية بهدف اعتمادها كقاعدة جوية استراتيجية لها غربي ليبيا. فقد كان هذا التجهيز محل متابعة وثيقة ولصيقة. إنها المتابعة التي شملت وصول منظومات الدفاع الجوي التركي من أصل أميركي نوع "هوك"، إضافة لمنظومات التشويش الإلكتروني الراداري نوع "كورال"، وهي المنظومات المعتمدة من غالبية دول الناتو.

إنها المتابعة عبر التصوير الجوي بواسطة قمر صناعي وعبر الطائرات، وأيضا التصوير البري الذي شمل مواكبة مسارات وطرق العربات البرية الحاملة لهذه المنظومات باتجاه قاعدة الوطية.
لكن المرحلة الأبرز من هذه المتابعة اللصيقة، فكانت أثناء تنصيب وتركيب وتجهيز منظومات الهوك والكورال وصولا الى وضعهم في حالة الجهوزية العملانية والعملياتية.
إنها الجهوزية التي تقول إن قاعدة الوطية باتت تتمتع بدفاع جوي محكم، سيسمح للقوات الأردوغانية بالانطلاق إلى المهام الموالية بعد السيطرة على الوطية.

إذن، منظومات بانتسير وبغض النظر عن حجم فاعليتها الحقيقية في مواجهة المقاتلات الحديثة، كانت إمّا مغلولة في الدشم الخرسانية، وإما محمولة ومقولة على عرباتها الخاصة من مكان لآخر، وهي حالات لا تسمح لها بالعمل. أمّا منظومات هوك وكورال التركية فكانوا في حالة الجاهزية العملياتية الكاملة.

وكانت المفاجأة التي تحمل الكثير من الرسائل السوبر عسكرية. فقد تم استهداف منظومات هوك والكورال، وبتسع ضربات جوية عنيفة التدمير كما أفصح الجيش الليبي، وهي الضربات التي أفضت إلى تحييد كامل للمنظومات التركية وتحويلها إلى كتلة من الرماد.

إنها المفاجأة التي نزلت كالصاعقة على رؤوس قيادات الأردوغان الحربية وقوات حكومة الوفاق الميليشياوية. إنها الضربة الجوية التي تمّت بعد يوم واحد على زيارة وزير الدفاع التركي خلوصي أكار إلى طرابلس وإعلانه من على أحد البوارج التركية قبالة الشواطئ الليبية "أن أجداده انسحبوا من ليبيا بعدما أقاموا فيها 500 عام، ونحن الآن سنبقى في ليبيا إلى الأبد".

وباستثناء إعلان الجيش الليبي مسؤوليته عن تدمير المنظومات التركية بضربات جوية عنيفة، قالت بعض التقارير الإعلامية إن الطائرات التي قصفت الوطية إما رافال فرنسية أو ميغ 29 روسية.
وفيما نفت فرنسا أي دور لها في قصف الوطية. أطلقت روسيا "بعد الثأر لمنظومات بانستير"، وتزامنا مع اتصال بين رئيس الأركان الروسي ونظيره التركي حول الوضع في ليبيا، أطلقت العنان لمبادرات دبلوماسية تعكس توازن القوى الجديد. فقد سارع وزير خارجية روسيا سيرغي لافروف إلى إبلاغ نظيره التركي جاويش أوغلو، استعداد قائد الجيش الليبي خليفة حفتر للتوقيع على اتفاقية لوقف إطلاق النار، طالبا منه إقناع حكومة الوفاق بذلك.

بدون شك تدمير منظومات تركيا في قاعدة الوطية، فرض نسقا جديدا لتوازن القوى الإقليمية مفاده بأن الخط الأحمر المصري قد امتد إلى الوطية. وهو الأمر الذي دفع أنقرة للإعلان عن إعادة تزويد الوطية بمنظومة دفاع جوي، تشي عيون زرقاء اليمامة كما التقنيات العسكرية والتكنولوجية بمتابعتها وتدميرها، ما يعني أن الوطية دخلت منظومات الخط الأحمر.

إنه النسق الذي يكابر الأردوغان في عدم الانصياع له والتسليم بنتائجه. وهو ما دفع أنقرة للإعلان عن نيتها في إجراء مناورات بحرية ضخمة بمشاركة 17 طائرة حربية و8 قطع بحرية، قبالة 3 مناطق من سواحل ليبيا، وذلك بهدف تجهيز القوات للسيطرة على المنطقة جواً وبحراً.

إنه الإعلان الذي يأتي بعد يوم واحد على تدمير المنظومات التركية في الوطية، وبعد أيام قليلة على زيارة قائد البحرية التركية رفقة وزير الدفاع خلوصي أكار إلى طرابلس الليبية، وليس طرابلس اللبنانية التي للمفارقة يكثر الكلام عن تحضيرات تركية بخصوصها.

لكن مصر التي ترصد التهديدات التركية بعين زرقاء اليمامة، كانت بالمرصاد للنوايا والمناورات الأردوغانية المُبيتة، فسارعت إلى تنفيذ المناورة الاستراتيجية "حسم 2020" بإشراف وزير الدفاع المصري الفريق أول محمد زكي، والتي شملت غالبية صنوف وأفرع القوات البرية والبحرية والجوية، كما شملت القتال الجوي للتعامل مع الأهداف ذات العمق البعيد وضمنا التزود بالوقود في الجو.

الكلام عن المناورات التركية والرد الاستباقي المصري، تزامنا مع تحشيدات كبيرة وواسعة نفذتها ميليشيات حكومة الوفاق غير الوفاقية، مصحوبة بمرتزقة الأردوغان من شمالي سوريا وقد باتوا مجرد بندقية للإيجار يستخدمها من يدفع أكثر، وهي التحشيدات المتوجهة نحو مدينتي سرت والجفرة، بهدف تجاوز الخط الأحمر المصري وكسره. إنه التجاوز الذي إن حصل سيدخل المنطقة في حرب طاحنة ومكلفة، لا تريدها مصر، ولا تخشاها في آن، كما أعلن السيسي.

لكن مصر مجبرة على خوض هذه الحرب دفاعا عن أمنها الاستراتيجي والأمن القومي العربي، بخلاف الأردوغان الذي يهدف من غزواته وتمدّده وفق أسلوب داعش، عبر تخصيب الولاءات الكراغلية الإخوانية، بهدف السطو على ثروات الليبيين الطاقوية والمعدنية.

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات