عاجل

البث المباشر

هل مات فن الكاريكاتير المصرى؟

المجتمع الذى يموت فيه فن الكاريكاتير، لا بد أن يراجع نفسه ويشحذ أسلحة مواجهته وأدوات تحليله ويبدأ دراساته المعملية فى علم النفس والاجتماع والسياسة، فالكاريكاتير هو علامة الصحة العقلية، ومنفذ بخار الغليان، وترمومتر الغضب المحسوب والنقد المتزن والسخرية اللاذعة التى توقظ ولا تجرح، أرى الآن رسامى الكاريكاتير فى الصحافة المصرية يتقلصون حتى نستطيع أن نعدهم على أصابع اليد الواحدة، أنا شخصياً، وربما يكون تقصيراً منى، لم أعد أعرف أو أتابع على الساحة إلا الموهوب عمرو سليم، بالطبع هناك آخرون، لكن لم يعد هناك تيار، لم تعد هناك مدارس، أقول هذا لأننى عشت زمن رسامى الكاريكاتير الذين يعد كل واحد منهم مدرسة قائمة بذاتها، دخلت دار روز اليوسف وأنا طالب وشاهدت خلية النحل الكاريكاتيرية، الفنان حجازى الذى شكل ذوق جيلى الفنى من خلال رسوماته فى مجلة «سمير» وعلى رأسها «تنابلة السلطان»، شاهدته نجماً ترجم لى مصر فى شكل البنت الجميلة التى يجرى وراءها النيل، ما زلت أتذكر رب البيت بجلبابه المخطط والانفتاحى بشاربه الهلالى، حتى ورك الفرخة المميز الذى كان يتألق دائماً على مائدة الغلابة بطعم، وعلى مائدة الأثرياء بطعم آخر، «الليثى» بخطوطه التى كانت تبدو لك نعكشة بدبوس، وإذا بها قنبلة سخرية كاسحة لكل بديهياتك، بهجت فيلسوف الكاريكاتير والضحكة المغموسة فى المرارة، الذى يعتبر التعليق ثرثرة ما دام الرسم يمنحك الفكرة، ما زلت أتذكر سلسلته العبقرية حكومة وأهالى فى جريدة الأهالى، هناك كتيبة كاملة منهم رؤوف وزهدى ورجائى ونيس الذى هاجر ليصبح معالجاً نفسياً بالكاريكاتير، كانت هناك فى الأهرام كتيبة المواهب المتفردة صلاح جاهين الذى كانت معاركه لا تهدأ مع قوى الرجعية الدينية والاجتماعية، ومنها معركته مع الشيخ الغزالى، التى تحتاج مقالاً مستقلاً، وفى الأخبار كانت هناك تجربة مصطفى حسين وأحمد رجب، رحبانية الكاريكاتير فى الأخبار، الجريدة الوحيدة التى كانت تقرأ من الصفحة الأخيرة، لأننى عشت هذا الزخم فأنا منزعج، «مخضوض» من اختفاء وانحسار الكاريكاتير المصرى، هل هو انخفاض سقف تعبير؟، هل هى ندرة وجود شخص يجمع ما بين الخط المعبر والفكرة الساخرة؟، هل هو وجود منفذ الفيس بوك الذى صدر إلينا أن النكتة هى القباحة، وأن الكوميكس هو الكاريكاتير؟، هل هو التباس معنى الكوميديا على الشباب الذى تصور القلش والتنمر هو فن الكاريكاتير؟، هل هو عدم القدرة على الاختزال وتضخم غدة الثرثرة والرغى فى ثقافتنا المصرية الآن، التى تقيس مثلاً المذيع الناجح بقدرته على الرغى بدون ضيف والاستفراد بالمشاهدين لمدة ساعتين فى رغى ولت وعجن؟، هل هى كل تلك العوامل مكتملة؟، أنتظر الإجابة وفتح ملف دخول الكاريكاتير مرحلة الموت الإكلينيكى.

نقلاً عن "الوطن"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات