عاجل

البث المباشر

سليمان جودة

كاتب وصحفي مصري

كاتب وصحفي مصري

سارقة الأضواء!

القارئ الذى ظل يتابع النائبة التونسية عبير موسى ويرى فيها سيدة بمائة برلمان، وجد نفسه مشدودًا إلى متابعة امرأة أخرى بدت أقوى من السيدة التونسية وسرقت منها الأضواء!.

إن عبير موسى تقف فى طريق الشيخ راشد الغنوشى، رئيس حركة النهضة الإسلامية فى تونس، كما لم يقف أحد من قبل فى طريقه، ولا فى طريق حركته.. وهى تفعل ذلك بوصفها نائبة فى البرلمان، وبوصفها رئيسًا للحزب الدستورى الحر.. وقد بلغت قوتها فى مواجهة الغنوشى وفى إصرارها على إبعاد حركة النهضة عن الهيمنة على البلد إلى حد أنها دعت نواب حزبها إلى الاعتصام فى قاعة المجلس النيابى، فلم يجد الغنوشى مفرًّا من نقل جلسات البرلمان إلى مبنى فرعى!.

لكن المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل فعلت قبل يومين ما جعلها أقوى بكثير من عبير موسى على الشاطئ الآخر من البحر المتوسط!.. لقد تدخلت فى اللحظة الأخيرة ومنعت حربًا كانت على وشك الاندلاع بين تركيا واليونان فى شرق البحر، ولولاها لربما كانت السفن التركية حطامًا الآن تتقاذفها الأمواج!.

كانت تركيا قد أرسلت أسطولًا ينقب عن البترول والغاز قرب جزيرة يونانية، وعندما علمت اليونان بوقاحة أردوغان الذى أرسل الأسطول فإنها وضعت طائراتها وسفنها فى حالة تأهب قصوى، ولو تأخرت ميركل ساعات لكانت الطائرات والسفن اليونانية قد أطلقت ذخيرتها على مثيلتها التركية دون انتظار!.

وقد أجرت المستشارة اتصالين: واحدًا برئيس وزراء اليونان جعله يمسك أعصابه، وآخر بالرئيس التركى جعله يغير وجهة الأسطول!!.. فأى امرأة هذه؟!

كانت ميركل تقوم بما قامت به على سبيل الإحساس بالمسؤولية من جانبها.. فبلادها تترأس الاتحاد الأوروبى خلال النصف الثانى من هذا العام، واليونان عضو فى الاتحاد الذى عقد اجتماعًا فى بروكسل أقر فيه برنامجًا ماليًا هو الأضخم من نوعه دوليًا للتعافى من كورونا!.

وقد فازت اليونان مع باقى دول الجنوب الأوروبى.. إيطاليا وإسبانيا والبرتغال.. بنصيب الأسد من البرنامج، ولم يكن من الممكن أن تساهم ميركل بقوة فى إقرار برنامج التعافى، ثم تدع اليونان يصيبها شىء من الحماقة التركية المعهودة هذه الأيام!.. ولا كانت هذه هى المرة الأولى التى تتصرف فيها المستشارة الحديدية بهذه الرجولة.. فمن قبل فتحت بلادها أمام اللاجئين السوريين دون أن تهتم بالأصوات المعترضة، فضربت المَثل بالسياسى كيف يكون إنسانًا!.

نقلا عن "المصري اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات