عاجل

البث المباشر

العباس... المرآة الشيعية السعودية

كتب الناقد السعودي المعروف محمد العباس مقالة أحسب أنها علامة في السياق الشيعي السعودي. كتب العباس، وهو العارف بهذا المجتمع كونه من نخبة المثقفين فيه، مقالته تحت عنوان أخاذ (ما يصْعُب ويجب قوله في الصحوة الشيعية) في جريدة «صبرة» الإلكترونية.

الكاتب محمد العباس حاول الإجابة عن سؤال قديم متجدد في حلبات النقاش السعودية، وهو: لماذا لم يظهر نقد شيعي سعودي داخلي للخطاب الأصولي المسيس، على غرار ما حصل في الساحة السنية السعودية بغزارة؟!

الرجل كان شجاعاً، ويعرف هول ما يتحدث عنه لدى الداخل الشيعي، ولعل عنوانه الأخاذ يشي بهذا الشعور.

قال محمد العباس، ضمن ما قال، وهو جدير بالإصغاء له كله:

«نادراً ما يتم التطرق للشق الشيعي من الصحوة، وتحديداً في منطقة القطيف». وشرح عنوان مقاله بـ:

«مقتضى رؤية برنارد قارده في كتابه (اللغة والنضالات الاجتماعية) القائمة على قاعدة (ما يصْعُب ويجب قوله)، وذلك لتسريع حالة التعافي من ارتداداته».

ثم يخاطب، وهو يعلم كيف ستكون ردة الفعل الغاضبة على مكاشفته لدى حراس التوتر و«الغيتو»، فيقول:

«يتحتم على المجتمع الشيعي في القطيف النظر في المرآة، لا التحديق في ظهرها». ولفت انتباهي هذا التشابه العجيب بين أثر «الصحوة»، أي الحركيين الإسلاميين السنة، في المجتمع السعودي عامة، ونظيره الشيعي في البيئة الخاصة، على الأخص إقليم القطيف التاريخي، إذ يقول محمد العباس:

«تغول تيار الصحوة -وهو هنا يعني النسخة الشيعية- للقبض على كل مفاصل الحياة، وتفسيق كل من لا يتجاوب مع لافتاتها المتطرفة حد التكفير».

وتحدث عن بيانات تهديد للمثقفين الليبراليين، وقوائم تكفير، واستخدام منابر المساجد للتبشير بالصحوة، وبث الذعر في نفوس المخالفين، وصولاً إلى الاعتداءات الجسدية.

باختصار، تعبئة المجتمع بنمط هستيري أعمى، ومسخ الهوية، وشطب الهوامش الطبيعية، و«السرديات» الأخرى، وأنماط الفن المغايرة، مثل الموسيقى والرسم والمسرح والشعر، ما لم تكن ضمن النهج «الحسيني».

هذه المكاشفة الصريحة جديدة. نعم، سبق العباس نقاد على درجة من الجرأة والعمق، مثل كامل الخطي، لكن العباس أحدثت مقالته غضبة ملحوظة من كارهي التغيير و«الخروج من (الغيتو) المذهبي»... وهذا الأخير هو عنوان مقالة علق بها الصحافي الزميل الكاتب السعودي حسن المصطفى، وهو ابن بجدة هذه البيئة، على مقالة العباس، ونشرها هو الآخر في «صبرة».

حسن المصطفى لاحظ الانقضاض على الأستاذ العباس، فخاطب هؤلاء الغضبى، وقال: «لا ينبغي التعامل مع نص العباس بحساسية وجفاء -كما فعل بعضهم- بل علينا جميعاً أن نؤمن بـ(حرية التعبير)، والحق في الاختلاف».

كل هذا دلالة تعافٍ وصحة وحيوية، وخروج من كهف الأوهام (أوهام الجميع)، فكلنا في الهم... صحوة!

*نقلاً عن "الشرق الأوسط"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات