عاجل

البث المباشر

من يقرع جرس التاريخ السعودي؟

هل يستوعب الجيل الجديد، وبعض القديم، في السعودية حقيقة ما جرى في العقود الثلاثة الأخيرة؟
نطرح هذا السؤال، لأن جهل ما جرى في هذه الحقبة جهل خطير، وعواقبه مدمرة على صناعة الوعي العام.
قبل أيام كنت في جلسة مع بعض الشباب السعوديين الناجحين، كل في مجاله، وكان الحديث عن قضايا مثل... سعد الجبري. سلمان العودة. «القاعدة». «الإخوان». صدام حسين. غزو الكويت. جهيمان. محمد مرسي. حسن نصر الله. إردوغان. النسويات. خاشقجي... إلخ.
اكتشفت بعد نقاش مستفيض، أخذ شطراً كبيراً من الوقت، وجود فجوة عميقة في المحتوى المشبع، للإجابة عن هذه المسائل، ولست أدري مَن الملوم في هذا على وجه الإنصاف والدقة؟
هل هو الإعلام، أم المدارس والجامعات، أم المنابر الثقافية، أم مراكز الدراسات على قلتها كماً وكيفاً؟
ثمة حديث كثير، غالبه في «تويتر» و«يوتيوب» و«سناب شات» وقليل منه في الميديا التقليدية، بعضه للإنصاف متقن وجيد، غير أن غالبه يغرف من سطح الماء رشفات لا تروي العطش.
قلت للحضور، هل شاهد أحدكم فيلماً أو مسلسلاً أو وثائقياً شفى الفؤاد؟
الجواب كان بالسلب، رغم الحضور السعودي القديم والواسع في صناعة الميديا.
أين مكمن الخلل إذن، فقر النصوص أم هشاشة التصور الإعلامي الحاكم؟
أضرب مثلاً بجارة عربية كبيرة لنا، وهي مصر، فلدى مصر رصيد درامي كبير في تناول التاريخ السياسي والاجتماعي، بما فيه ملف الصراع بين الأصولية السياسية والمجتمع والدولة في مصر، منذ أعمال عادل إمام الشهيرة مثل «طيور الظلام» و«الإرهابي» وغيرهما، مروراً بمسلسل «العائلة» المعروف، إلى مسلسل «الجماعة» بجزأيه، وأخيراً مسلسل «الاختيار» في رمضان المنصرم... وغير ذلك كثير.
أنا مقتنع بوجود كفايات سعودية في كل أدوات الصناعة الدرامية والوثائقية القادرة على ابتكار منتج جيد يعرض هذه القضايا على أنظار السعوديين وغير السعوديين... فمن يقرع الجرس؟

نقلا عن الشرق الأوسط

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات