عاجل

البث المباشر

هيفاء صفوق

<p>كاتبة سعودية </p>

كاتبة سعودية

فخ سقف التوقعات العالية

يقع بعض الأفراد في مصيدة التوقعات ويصبح لديهم خلط بين التوقعات وبين الأهداف أو خلط بين ما يريد وبين التوقعات، رغم أن التوقعات في حد ذاتها جيدة نعم الكل يتوقع ما يريد الحصول عليه أو الوصول له فهي تعطي الصورة الذهنية المساعدة في تجلي ما نريد ونرغب، لكن الفخ عندما نضع توقعات عالية جدا وعندما لا يتحقق ما نريد نصاب بخيبة أمل ونشعر بالانهزام عند أول هدف نريده.

من ضمن الأدوات التي تستخدم في وضع الأهداف أو وضع الاستراتيجية التي نريد الوصول لها نضع الآلية والطريقة المستخدمة وأيضا الاحتمالية للوصول فنتوقع بين هذا وذاك وهذه طبيعة كل هدف أو شيء نريد إتقانه أو تعلمه أو تحقيقه نتوقع متى الوصول؟ وكم نسبة النجاح له؟ وكم مدة إنجازه؟ وربما أيضا نتوقع كم نسبة تأثيره؟ إلى هنا طبيعي ويعتبر من الأدوات المستخدمة لتحقيق أي هدف.

إذا أين الخطأ هنا؟ الخطأ هو وضع توقعات غير منطقية أو حدوثها شبه مستحيل أو لا نضع للهدف عدة احتمالات، كأن أدرس الطب فأتوقع نسبة نجاحي بين نسبتين مقربة لي وهنا مهما ظهرت نسبة النجاح لن تبتعد كثيرا عن الأعداد التي وضعتها لأننا وضعنا المساحة بين التوقع أي عددنا الاحتمالية بين هذا وذاك وهذا يساعدنا في تقبل أي نسبة في المستقبل، عكس من وضع توقعا لنسبة واحدة فقط وعالية أيضا عن مستواها المعتاد فيصاب بالفشل عندما تأتي النسبة عكس ما يريد لماذا لأنه حصر نفسه برقم ونسبة محددة، ونحن ندرك كل هدف أو ما نريده له عدة احتمالات حسب الجهد والظروف والإمكانيات، ليس دائما نصل إلى الشيء الذي نريده ربما يكون قريبا منه وربما يكون مثله وربما يكون أفضل منه، عندما نؤمن بذلك يعطينا مزيدا من الليونة والمرونة في تقبل كل النتائج التي نحصل عليها وهذا يجعلنا في قمة الرضا.

إذا لنتعرف على آليات التوقع الصحيحة والمريحة عندما نضع هدفا ما أو لا نخطط له ونعرف مدى قوته وضعفه، ومعرفة الطريقة التي نريد أن نطبقها وهل هناك طريقة واحدة أو عدة طرق متفرعة لكي نصل للهدف الذي نرغب فيه، أيضا معرفة الإمكانيات التي لدينا وضع عدة احتمالات للهدف الذي نريد مع توسيع الخيارات المتاحة لكل احتمال بحيث إن لم ينفع الاحتمال الأول نضع الاحتمال الثاني لهذا التوقع وهكذا لن نصاب بخيبة الأمل، أغلب من يضع التوقعات عالية جدا يتخذ مسارين الأول الحصول على هذا التوقع لكنهم لا يعرفون كيف يستفيدون منه فهو أكبر منهم كأن يحصل على مبلغ مالي ضخم جدا لا يعرف كيف يتصرف فيه أو شعوره بالاستحقاق منخفض وهنا سوف يخسره سريعا، أو المسار الثاني لا يحصل على هذا التوقع العالي فيصاب بصدمة ربما تحرمه أن يكرر المحاولة من جديد كأن يفتح مشروعا ويضع كل ماله وفي حال عدم تحقيق ما يرغب فيه كأرباح يقف ويصاب بالفشل وينهي المشروع من أساسه ولا يخوض التجربة مرة أخرى.

لتحقيق الأهداف نضع صورة ذهنية معينة ونستشعرها كحقيقة وكمشهد أمامنا هذه التقنية تساعد وتعجل في تحريك عجلة الهدف كيف؟ شعورنا فيه يجعلنا نشعر بالانتصار والعزيمة والقوة في مواصلة السعي لتحقيق الهدف فهناك داخلنا محرك طبيعي يساعدنا في الاستمرارية هو قوة الشعور والدافعية، يبقى باب الاحتمالات عديدة بين انخفاض وعلو مع الواقعية بين حصوله وبين القرب منه، هنا لا يشكل ضغطا علينا ويجعلنا مستقرين من الداخل ومتقبلين أي نتيجة نصل إليها.

* نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات