عاجل

البث المباشر

راية العربية

إن قرار مجلس الوزراء الذي اُتخذ بإنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية ليس حدثًا عاديًا، كما أنه ليس مشروعًا عاديًا، ذلك أنه يتعلق بفكر وشخصية الأمة العربية المسلمة صاحبة اللسان العربي، فالأمر أبعد مدى من الحفاظ على اللفظ نحوًا أو صرفًا أو لغة..

من أمير المؤمنين علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله-، ومن أبي الأسود الدُؤلي -رحمه الله- إلى مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية تاريخ طويل من عناية أئمة الحكم والعلم بالعربية حفظًا ونشرًا، وفكرًا وثقافة.

يحدثنا التاريخ أن علي بن أبي طالب -رضي الله عنه- أمر أبا الأسود بوضع شيءٍ من النحو لمَّا سمع اللَّحن، فأراه أبو الأسود ما وضع، فقال عليٌ: ما أحسن هذا النحوَ الذي نحوْت، فمن ثَمَّ سُمِّي النحوُ نحوًا. وفي رواية أخرى يقول أبو الأسود: دخلتُ على عليّ، فرأيتُه مطرقاً، فقلتُ: فيم تفكّر يا أمير المؤمنين؟ قال: سمعتُ لَحْنًا فأردتُ أن أضع كتابًا في أصول العربية. فقلت: إنْ فعلت هذا أحييتنا. فأتيته بعد أيام، فألقى إليّ صحيفة فيها: الكلام كلُّه اسمٌ، وفعلٌ، وحرفٌ، فالاسم ما أنبأ عن المسمَّى، والفعلُ ما أنبأ عن حَرَكة المسمَّى، والحرفُ ما أنبأ عن معنى ليس باسم ولا فعل، ثم قال لي: زدْه وتتبَّعه، فجمعتُ أشياء ثم عرضتها عليه.

إن قرار مجلس الوزراء الذي اتخذ بإنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية ليس حدثًا عاديًا، كما أنه ليس مشروعًا عاديًا، ذلك أنه يتعلق بفكر وشخصية الأمة العربية المسلمة صاحبة اللسان العربي، فالأمر أبعد مدى من الحفاظ على اللفظ نحوًا أو صرفًا أو لغة، إن اللغة هي وعَاء المعارف جميعًا، والثقافة هي ثمرة هذه المعارف، وهذه الثقافة تجري من الإنسان مجرى الدم.

وهذا يعني أن إتقان اللغة هو أصل المعرفة، اللغة التي نستطيع بها أن نتكلم ونتعلّم ونُعَلِّم، واللغة التي نستطيع بها أن نيسِّر المعلومات طيّعة منقادة، وفي أحيان أخرى حلوة ساحرة، ولسنا وحدنا في هذا الميدان وهذا الاهتمام، فأممُ الأرض كلُّها تُعنى بلغاتها التي هي الركن الأساس في حياتها، حتى إنهم "لا يُجوِّزون التسامح في خطأ نحوي في كتاب من كتب الكيمياء، ولا يسمح لمعلِّم في أي مادة أن يسمع طلابه لغة ركيكة، حتى في الشأن العام يُؤكد على المتحدِّث أن يتكلَّم بأسلوب رصين صحيح، ومن الشواهد في ذلك: أن السكرتير الدائم للأكاديمية الفرنسية بعث برسالة توبيخ لرئيس الجمعية الوطنية الفرنسية بسبب تكرار الأخطاء اللغوية في أحاديث أعضاء البرلمان واستخدامهم ألفاظًا لم تقر الأكاديمية دخولها في اللغة الفرنسية، ووصف سكرتير الأكاديمية في رسالته التي نشرتها صحيفة لوفيجارد هذه الظاهرة بأنها سرطان يهدد اللغة الفرنسية على مشارف القرن الواحد والعشرين".

وليس هذا يعني بحال أن يوضع القفل على اللغة، فاللغة مثل الإنسان تحب أن تتعرَّف وتتعارف، بل بقاؤها حية نشطة يتطلب ذلك، فإن بقاءها وازدهارها مرهون بما يتداول فيها من إبداع وابتكار علمي وثقافي، ومن وسائل ذلك الترجمة العلمية والثقافية إلى اللغة العربية، وكذلك تعليم العلوم والتقنية باللغة العربية.

إن العربية ليست معقدة بل هي سهلة ميسرة، ومن حكمة ربِّ العالمين أن أنزل بها كتابه المبين الذي يسَّره حتى لمن لم يتحدَّث بالعربية. ومن ثم ففي وسعها أن تَمُرَّ على العلوم بمختلف اتجاهاتها مرّا سريعًا دون أن تتعثَّر. ومجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية حينما يمدُّ يده إلى جميع العلوم فإنه سيثري العربية نفسها، وسيفتح العلاقات بين هذه العلوم بما يعزِّز نماءها.

إن مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية يضاف إلى أخويه: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف ومجمع الملك سلمان لطباعة الحديث الشريف لتكون المجامع الثلاثة مرتكزًا أساسًا لخدمة المملكة للعرب والمسلمين بل وللعالم أجمع، ولتعبّر هذه المجامع بوضوح عن مركزيّة المملكة للعالم الإسلامي فكرًا وحضارةً، ودعمًا ومؤازرةً.

فجزى الله العربية خيرًا التي "وسعت كتاب الله لفظًا وغاية". وجزى الله العربية خيرًا التي كُنَّا بها عربًا. وجزى الله العربية خيرًا، التي يقول شاعرها:

أقْرِ عَنِّي السَّلامَ أَهْلَ المُصَلَّى

فَبَلاغُ السَّلامِ بَعْضُ التَّلاقي

نقلا عن "الرياض"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات

الأكثر قراءة