عاجل

البث المباشر

سليمان جودة

<p>كاتب وصحفي مصري</p>

كاتب وصحفي مصري

اسمه أنور السادات!

أفرجت الحكومة الإسرائيلية عن أوراق سرية جديدة فى ذكرى مرور ٤٧ سنة على حرب أكتوبر ١٩٧٣، التى فاجأتها فى تل أبيب كما فاجأت العالم فى كل عاصمة!

وفى عددها الصادر أمس الأول، أشارت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية إلى جانب من هذه الأوراق التى تخرج إلى النور للمرة الأولى!

مما جاء فيها أن عميلاً مصرياً أبلغ إسرائيل أخباراً عن الحرب، بل إنه نقل إليها موعد الحرب نفسه، وأن عميلاً مصرياً آخر أرسل معلومات عن الاستعداد للحرب قبل اندلاعها بشهور.. لولا أن الجهات المعنية هناك أهملت كل ذلك ولم تصدقه!

وفى مرة ثانية وصلت المخابرات العسكرية فى الجيش الإسرائيلى برقية مشفرة من السفارة العراقية فى العاصمة السوفييتية موسكو، تنبه الإسرائيليين إلى أن ١١ طائرة روسية اتجهت إلى العاصمة السورية دمشق فى الثالثة من ظُهر الرابع من أكتوبر، وأنها قامت بإجلاء الخبراء الروس وعائلاتهم، وأن ذلك يشير إلى نية لدى الجيش السورى والجيش المصرى معاً على شن الحرب!

يقول إيلى زعيرا، مدير المخابرات العسكرية أمام لجنة أجرانات المكلفة بالتحقيق فى أسباب الهزيمة الثقيلة التى لحقت بإسرائيل، إنه أهمل تلك البرقية، ولكنه عرض مضمونها فى اليوم التالى على جولدا مائير، رئيسة الوزراء، وموشى ديان، وزير الدفاع، وداڤيد أليعازر، رئيس الأركان!.. أما بقية الرواية فتقول إن زعيرا أقر أمام اللجنة بأن كابوساً سيظل يرافقه مدى العمر بسبب هذا الخطأ!

تصف الأوراق المنشورة حرب أكتوبر بأنها «إخفاق استخباراتى كبير للجيش الإسرائيلى».. وأن ما سبقها كان: أكبر عملية تضليل فى تاريخ الحروب الحديثة نفذتها مصر بإتقان مذهل ودهاء شديد!

حدث ذلك لأن كل ما خرج وقتها من القاهرة قد أغرقهم فى التضليل، وبالذات قرار طرد الخبراء الروس الذى فهموا منه أن بلداً يطرد الخبراء بهذه الطريقة لا يمكن أن يكون ذاهباً إلى حرب.. وقد كان العكس هو الصحيح تماماً، وكان وراء المشهد بكامله رجل سياسى نادر اسمه السادات العظيم.. ولا يملك المرء وهو يطالع هذه المعانى إلا أن يرسل إليه كل آيات التقدير والتبجيل!

نقلاً عن "المصري اليوم"

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات