لبنان... الغاز والنفط والممانعة

نبيل عمرو

نشر في: آخر تحديث:

دعونا نحقن أنفسنا بمحلول سحري يجعلنا نتخيل نجاحاً أكيداً لمحادثات ترسيم الحدود بين لبنان و«العدو الصهيوني» تحت رعاية الولايات المتحدة.
ولأن الخيال بالخيال يذكر؛ فهذا النجاح يعني انتقال لبنان من حال إلى حال...
لن يبقى على لبنان قرش واحد دَيْناً، ولن ينتظر الهبات المثقلة بأجندات إقليمية ودولية كي يعيش بين حرب وأخرى، وسيعود مرفأ بيروت أفضل بكثير مما كان قبل تدميره، وتعود البنوك اللبنانية والعربية والعالمية إلى سابق ازدهارها فتمتلئ خزائنها بكل أصناف العملات كاليورو والدولار والين، إلى جانب الرمزية؛ كالليرات، من مختلف الأنواع العربية والأعجمية، ويعود صاحب المال النظيف؛ أي الحلال، إلى الشعور بالأمان وبوضع أفضل من وضع صاحب المال الذي يحتاج إلى غسل، وتعود الصحف التي أغلقت بسبب الإفلاس، وتزدهر دور النشر والمطابع والمكتبات، وتنتعش السياحة والسباحة في الصيف، ويكتظ «كازينو لبنان» ونظراؤه في الشتاء، ويعود القول اللبناني والعربي المأثور إلى التداول بعد أن اختفى طويلاً: «نيال مين إلو مرقد عنزة في لبنان».
ولأننا لا نزال تحت تأثير الخيال، فلا بد من أن نرى شارع الحمرا في الغربية وأنطلياس وجونية في الشرقية وقد ظهر مثيلهما في الضاحية الجنوبية حيث «مطار الحريري» الذي سيتحول إلى ما يشبه محيط مطار دبي أو الرياض، ولأننا في لبنان؛ فمن المنطقي أن نتخيل محيط «أورلي» ما دام المهندس ماكرون لا يزال يعمل.
في زمن لبنان النفطي يظهر سؤالان؛ الأول: ما مصير مزارع شبعا؟ وهنا يجنح بنا الخيال إلى رؤية تلك البقعة الصغيرة من الأرض وقد تحولت إلى مشروع اقتصادي عملاق فيه مصافي نفط وتسييل غاز ومصانع بتروكيماويات، وربما يكون منطلقاً لأنابيب نقل النفط والغاز المسيل. أما السؤال الثاني الأكبر والأكثر إلحاحاً؛ فهو: ما مصير معسكر الممانعة الذي يمتلك الجزء اللبناني منه مئات آلاف الصواريخ العادية والدقيقة، ومئات أطنان البارود وعشرات آلاف المحاربين الأشداء، الذين لن يجدوا عملاً وفق تخصصهم الأصلي، وسيجدون صعوبة في العيش مع رائحة النفط والغاز بدل رائحة البارود وزيت السلاح؟ ولأن الخيال بالخيال يذكر؛ فكيف سيكون وضع حسن نصر الله في زمن النفط؟ هو لن يجد صعوبة في تقديم جواب بلاغي، فلديه مخزون لا ينفد من الحجج والطروحات التي تجعل حتى المستحيل ممكناً، إلا إنه قد يتوقف عن الظهور على الشاشات؛ إذ لا مانع في زمن النفط المستجد من أن يظهر مباشرة، ولن يعود هنالك لزوم لاحتلال جزء من الجليل قد يتوسع ليشمله كله إذا ما واصلت إسرائيل أفعالها.
وفي زمن لبنان النفطي المتخيل، قد تتغير اللغة القديمة لتحل محلها لغة جديدة، فبدل «ما وراء وراء حيفا» سنستمع إلى دعوات رصينة لإصلاح حال «أوبك».
وفي زمن لبنان النفطي؛ كيف ستكون حال «كلن يعني كلن»؟ يقدر المتابعون أن هذا الشعار سوف يتلاشى ولن نعود نسمع به وعنه إلا في أحاديث الذكريات، فلقد ذبل وذوى زمن الحديث الهامس عن مفاوضات الترسيم؛ فإذا بالحرير الذي كان رمزاً لـ«كلن» زمن الثورة، صار رمزاً لـ«كلن» ولكن في بعبدا والسراي والضاحية وفي ظلال النمط الجديد من الاستقلال الذي يمثله الرئيس ماكرون، حدث ذلك قبل أن نرى لتر بنزين واحداً وما يملأ ولاعة صغيرة من الغاز.
على حافة آبار النفط ومخازن الغاز تقع حالة تتطلب سؤالاً أو أكثر... المخيمات... فلأول مرة في التاريخ سوف يتجاور واقعان لم يحدث أن تجاورا في أي مكان وزمان آخرين: المخيم والنفط. نحن لسنا حيال مخيم واحد تنفق عليه «أونروا» لو بقي في مكانه، أو نقل إلى مكان آخر، بل إننا حيال رزمة مخيمات تجذرت وانتشرت في الحياة اللبنانية جغرافياً بجهاتها الأربع، وبشرياً بكل فئاتها وشرائحها.
ساكن المخيم يعدّ نفسه ضيفاً عمر إقامته اثنان وسبعون سنة؛ له فيها ما له، وعليه ما عليه. لم تكن ضيافة نموذجية بأي حال، كانت برسم العودة الحتمية إلى الوطن. وهنا شئنا أم أبينا تقتحم السياسة خيالنا؛ لأن ترسيم الحدود مع إسرائيل سيفرض منطقياً نمطاً مختلفاً في العلاقة السياسية بين من يتقاسمان النفط، وما سينتج عنه؛ إذ لا سياسة بمعزل عن الاقتصاد، ولا اقتصاد بمعزل عن الحاجة لحماية سياسية دائمة.
إذن ما الإجابة عن هذا السؤال؟
في الحالة المتخيلة التي أملت هذا المقال العجيب الذي لا يخلو من بعض المنطق؛ فإن الجواب عن سؤال المخيم في الزمن النفطي المقبل ستفرض علينا صعوبته أن نصحو من حالة التخيل، لنقول ما قلناه على مدى القرن الماضي، لندع الأقدار تجري في مساراتها التي لا يعرفها إلا الله.
الخيال كم هو لذيذ حين نحلق في فضائه، وكم هو موجع حين نستفيق منه.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.