جماعات متخيّلة... أخطر من الواقع بل هي الواقع!

مشاري الذايدي

نشر في: آخر تحديث:

جماعات متخيلة، هي دراسة كتبها بندكت أندرسون، وعرض لها بتكثيف الباحث المصري، خالد فهمي، في تمهيده الواسع بين يدي دراسته بل أطروحته المهمة تحت عنوان (كل رجال الباشا).
ذهب أندرسون إلى أن الأمم الحديثة لم تكن أبداً أمماً طبيعية، مشكلة من الأواصر القديمة كالدم والدين واللغة والثقافة، كما تقول الخطابات «الوطنية»، مؤكداً في المقابل أن هذه الأمم متخيلة.
يؤكد أندرسون أن «كل المجتمعات الأكبر من القرى البدائية التي يكون فيها الاتصال بين أعضائها فيها اتصالاً مباشرا هي: جماعات متخيلة... ولذلك فلا تقسم المجتمعات إلى حقيقية ومتخيلة وإنما وفقاً لكيفية تخيلها».
طبعاً ذهب أندرسون إلى أن الحداثة الرأسمالية في القرون الـ4 المتأخرة هي التي خلقت الشعور بهذه الهوية القومية المثالية أو المتخيلة، وجعل انتشار المطبعة والمطبوعات التي خلقت «كتل قراء موحدة» كان من شأن ذلك أن يقضي على تعدد اللغات المنطوقة بين المدن أو القرى المتقاربة أو على الأقل أن يحد منها، وهو تطور نوعي لتمكين سلطة الدولة الحديثة. وقد شكل هؤلاء القراء للغة الواحدة الموحدة عن طريق الطباعة، بداية مجتمع قومي متخيل.
كما تحدث عن ثلاث مؤسسات «حديثة» ساهمت في خلق الوعي العام المشترك بالذات المتخيلة، وهي: التعداد والإحصاء السكاني، ثم تصميم الخرائط الوطنية، ثم إنشاء المتاحف القومية... في تفاصيل لا مكان لسردها هنا. هذه خلاصة - ربما مخلة - للنظرية، ومناسبة سوقها هنا، التأمل في الصورة التالية العجيبة:
كيف يقدم فتى نمساوي من أصل ألباني على الالتحاق بتنظيم «داعش» الموجود في سوريا والعراق من أجل إسقاط أنظمة العراق وسوريا، لصالح «خليفة» عراقي، ينازعه الأمر «أمير سوري» يختلفان في الاعتراف بقيادة «المصري» أيمن الظواهري لهما، والمصري مقيم في أفغانستان أو على حدودها، وهو بدوره، أي المصري، يبايع بإمارة المؤمنين ملا أفغاني، يتزعم لفيفاً من عصابات متطرفة بشتونية!
ربما نجد الجواب في نظرية «الجماعة المتخيلة» التي طرحها أندرسون، وهي بالنهاية تخيلات مخلوقة في الأذهان ثم تتدفق إلى الأعيان، أي أنها منتج خيالي، في الأساس، ينتقل بعد اكتماله في الخيال، ليمشي على أديم الواقع، بقدمين وساقين وجسد كامل، يركض ويزفر ويفور بحرارة الحياة.
من هنا الحديث عن جبروت الخيال، وأننا في الأساس كلنا، مواليد هذا الخيال، ومن هذا الخيال، خيال الإسلام السياسي المتوهم والمتورم مسألة: التاريخ... كيف تشكل ومن نحته، ومن فسره، ومن هم أبطاله ومن هم أراذله، وما هي مسيرته وإلى أين يمضي وماذا يريد؟
هذه الخيالات المريضة، الزائفة، ليست مجرد نقاشات نظرية بين حفنة من المؤرخين والمنظرين، بل هي خطط للموت والقتل والتخريب... والدليل حكاية الفتى النمساوي - الألباني - الداعشي.

* نقلا عن "الشرق الأوسط"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.