عاجل

البث المباشر

من العراق: جرّ الحبل

قبل 2003 لم تكن هناك حريةفي الرأي أو حرية في التعبير، والصحافة لم تكن كما أرادها العراقيون. لكن اليوم، حرية الصحافيين في خطر جديد. الحرية التي كفلها الدستور العراقي بعد 2003 في أكثر من مادة. ولكن بعد خطوات التضييق على الإعلام بتجميد عمل 10 قنوات فضائية اتهمت بأنها تحرّض على حرب طائفية، ومخطط هيئة الإعلام والاتصالات إلى تشريع قانون جديد للصحافيين يقيّدهم أكثر ويسلب حرياتهم، يرى البعض أن الصحافة لا تحتاج إلى قانون أصلاً، وإنما إلى أخلاقيات صحافة لا أكثر. نقابة الصحافيين تدافع عن قانونها وترفض كل الخيارات الأخرى في سبيل ضمان حقوق الصحافي العراقي.

إعلانات

الأكثر قراءة