عاجل

البث المباشر

من العراق: زيارة الأسرار

كثرت التساؤلات والنقاشات حول زيارة المالكي والقادة السياسيين العراقيين إلى واشنطن في وقت واحد حتى سماها العراقيون الهجرة المعاكسة إلى واشنطن.
هل حمل المالكي ملفات الأمن في العراق بما فيها طلبُ ولاية ثالثة لنفسه؟.. هل كانت النقاشات أمنية أو سياسية أو كليهما؟ أوباما شدد على أن الولايات المتحدة تريد العراق آمناً مستقراً ديمقراطياً، بينما لم يكن لأمر الديمقراطية مكان في نقاشات المراقبين والمحللين بعد الزيارة وانصب الحديث كله على قضية التسليح وقطع الزيارة. في نفس الوقت، هناك شبه إجماع على أن نتائج الزيارة ستظهر بعد الانتخابات البرلمانية المقبلة.. فهل يصح التوقع؟

إعلانات