عاجل

البث المباشر

نقطة نظام: رامي عليق

الدكتور رامي عليق، أستاذ في الجامعة الأميركية في بيروت، قضى معظم سنيّ شبابه عضواً في "حزب الله" إلى أن خاب أمله كما يقول وانشقّ عن الحزب عام 1996. منذ ذلك الحين نشر كتابين تحدّث فيهما عن تجربته ومأخذه على "حزب الله". علّيق يستنكر تدخل الحزب في سوريا، ويقول إنه كان على قيادته أن تتشاور مع حلفائها في الساحة الشيعية، مثل حركة "أمل" وغيرها، معتبراً أن التفرد باتّخاذ القرار هو أحد جوانب ورقة الإصلاح التي اقترحها أواخر التسعينيات من القرن الماضي وقدّمها إلى الإيرانيين، باعتبار أن الحزب يأتمر بأوامرهم. ويرى أن المشكلة هي في ما جرّ السيد حسن نصر الله الحزب والطائفة الشيعية إليه تنفيذاً لأوامر إيرانية. ويستنتج أنه لا يمكن إصلاح "حزب الله" بوجود القيادات الراهنة فيه، وأنه لا بد من انتفاضة شعبية داخل الحزب أو انتفاضة من المسؤولين المعتدلين فيه كي تعود ورقة الإصلاح التي كان قد طرحها والمؤلفة من 6 نقاط إلى التدوال وإيجاد آلية لها.

إعلانات