عاجل

البث المباشر

الإرث المسموم

رابط مختصر

التفجيرات النووية الفرنسية في القرن الماضي في "رقان" الجزائرية حوّلت أراضي زراعية إلى مناطق قاحلة تصعب الزراعة فيها. أشجار نخيل كثيرة أصبحت عقيمة وحيوانات هجرت المنطقة بعد نفوق أعداد منها بسبب المياه غير الصالحة للشرب الملوثة بنفايات نووية.

فريق البرنامج زار المنطقة مستطلعاً، وحاول الوقوف على محاولات جديدة لتطهير المنطقة من الآثار النووية بعدما أخفقت حلول عدة منذ تلك المرحلة. وتبيّن من خلال التحقيق الذي أجراه أن الأسباب سياسية تتعلق برفض فرنسا تسليم خرائط المواقع التي نفذت فيها تفجيراتها الذرية، وكذلك إشعاعية، خصوصاً أن التفجيرات في رقان تفوق 7 مرات قوة قنبلتي هيروشيما وناغازاكي في اليابان.

إعلانات

الأكثر قراءة