عاجل

البث المباشر

للصبر حدود

رابط مختصر

تفتقر قوانين الأحوال الشخصية اللبنانية على اختلاف مرجعيّاتها المذهبية والمدنية إلى نص صريح يتضمّن آلياتِ وإجراءاتِ تحمي النساء من العنف ولا سيما في نطاق المنزل. ويشكّل النظام القانوني الطائفي حالة عنف مباشرة لما يتضمّنه من تمييز ضد النساء، وأيضا تشكل قوانين الأحوال الشخصية ونطاق تطبيقها المجال الذي تستشري فيه حالات العنف الأكثر ضراوة. فريق البرنامج حقّق في الموضوع والتقى مع نساء معنفات وحقوقيين وناشطين من المجتمع المدني، محاولاً معرفة أسباب هذه الظاهرة وسبل معالجتها.

إعلانات