عاجل

البث المباشر

أبطال الظل

رابط مختصر

على الرغم من أن الدستور المصري يكفل لذوي الاحتياجات الخاصة حياة كريمة عبر عدد من القوانين واللوائح الوزارية الا أن المشكلة تكمن في الجهات المنفذة لهذه القوانين وعدم تفعيلها على أرضِ الواقع.
ينظر المجتمع لذوي الاحتياجات الخاصة نظرة دونية، ويساهم تهميشهم في خلق مشاكل عديدة لهم ولأسرِهم وللمجتمع بشكل عام. الحياة العامة في المجتمع المصري غير مؤهلة لذوي الاحتياجات الخاصة سواء في النقل والمواصلات العامة او السكن الملائم لهم .
اغلب منظمات المجتمع المدني أو الجمعيات الخيرية لا تملك الاشخاص المؤهلين للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة وينحصر دورها في جمعِ التبرعات وتوزيع مبالغ زهيدة عليهم وعلى أسرهم.

إعلانات

الأكثر قراءة