عاجل

البث المباشر

تجارة التحف المهربة

عشرات الآلاف من هواة جمع التحف في جميع أنحاء العالم مسحورون بكنوز الحضارات القديمة وبفكرة امتلاك قطع أصلية من التاريخ القديم جدا. القطع الفنية التي يبلغ عمرها آلاف السنين تعتبر أيضا رمزا للمكانة الاجتماعية واستثمارا ماليا. تصدير القطع التاريخية غير شرعي في جميع أنحاء العالم ومع ذلك، تظهر أعداد لا تحصى من القطع الفنية في السوق كل عام. في ظل القوانين الدولية الفضفاضة، تطورت شبكة إجرامية، تصنف من حيث المبيعات الآن الثالثة بعد تهريب المخدرات، وتهريب الأسلحة. يغذي الجامعون من جميع أنحاء العالم سوق التحف القديمة أكثر فأكثر، ليتمكن اللصوص، والمهربون، وحتى الإرهابيون من جني أرباح هائلة.

إعلانات