عاجل

البث المباشر

مهمة خاصة | من سوريا مع الحب

ملخص الحلقة :
كلاهُنَّ تحتفظ في ذاكِرَتِها القريبةِ بمشاهدِ مواجهة أمواج البحرِ، هربا من تركيا في زوارقِ الهجرةِ غيرِ القانونيةِ في خريف ألفين وخمسة عشر، بعد أن كنَّ قد هرَبْنَ من بلدهن.
كلاهنَّ لها شخصيتُها السوريةْ، كانت موظفةً أو سيدةَ بيتٍ، مثقفةً أو غير متعلمةٍ، من الريفِ أو المدينة، من أنحاءِ سوريا، إلى أن تجمَّعن في بورغرويت، إحدى ضواحي مدينةِ انتورب في شمال بلجيكا، منطلقِ المسيرة الجديدةِ الصعبةِ لكلاهن
السوريات، أحلام، وضياء، وصباح جمعتهن ووسَن العراقية مبادرةٌ أطلقتها المصممةُ الشابةُ السوريةُ يارا قبل سنتين، من أجل مساعدةِ المرأةِ اللاجئةِ، التي انكسر جناحها ذُّلاً وخوفاً، من محطةٍ إلى أخرى، من دون معرفةِ الوجهةِ النهائيةِ ومتى يتوقفُ قطارُ اللجوء؟.
جمعت يارا السوريات في محطات القطار أو في الشارع وطلبتْ منهن إعدادَ أكلاتٍ سوريةٍ من أجل عرضها للبيع في إحدى الأسواق في مدينة انتورب. وكان على كلاهن إعداد ما تستطيع في مطبخ اللاجئةِ .
عبد الباسط وصل إلى بلجيكا قبل ثلاث سنوات. لم يدرس الطبخَ في سوريا، بل عَمِلَ أميناً في مستودعٍ في دمشق، ثم فرَّ خوفاً من تعبئته في جيش الاحتياط، على حد قوله. فرَّ وخسَر كلَّ شىء تقريباً باستثتاء الجرأةِ، والأملِ، وهوايةِ الطبخ
في مرحلةٍ متقدمةٍ من مسارِ الاندماجِ يتحولُ اللاجىءُ الذي فرَّ من بلاده بسبب الخوف على حياته، إلى سفيرٍ لثقافةِ أهلهِ وذويهِ وشعبهِ.

إعلانات