عاجل

البث المباشر

مهمة خاصة | عراقيو الهول.. مستقبل مجهول

يواجهُ نحو 31 ألف عراقي مستقبلا ملغوما في مخيمِ الهول السوري مع تعثرِ خططِ العراقِ إعادتَهم الى بلادِهم. يوما بعد يوم وشهرا بعد شهر تحوّلَ المخيمُ الى سجنٍ كبير، وتُرك العراقيون مدنيين كانوا أو داعشيين وحدَهم ليعانوا الأهوالَ وبئسَ الأحوالِ، إذ يقودُ الفقرُ أطفالَهم الى العمل لساعاتٍ طويلةً في سوقِ المخيم يحملون عبءَ الرجال، بينما النسوةُ يعملن على ما يسميه السوريون هنا بالبسطاتِ يبعن الملابسَ، الغذائياتِ، الخضروات يتحملن مصاعبَ الشتاءِ القارس والصيفِ الحار.
صحّياً أيضا يبدو المشهدُ مُعقّدا مع انتشارِ الأمراضِ المُميتةِ ونقصِ الأدويةِ والعلاجات وعدمِ قدرةِ المصابين على الخروجِ من المخيمِ للذهابِ إلى مشافي المدنِ الكبيرة. يُحكى أن أطفالَهم من نسلِ الارهابِ ونساءَهم زوجاتُ ارهابيين ... ويُحكى أيضا أنهم مدنيون أبرياء وجدوا أنفسَهم عالقينَ بين حرابِ داعش المتشددِ وبنادقِ الحشدِ الشعبي والعشائري فهربوا الى المخيمات .
بين الحكايتين من داخلِ مخيمِ الرعب، يتحرى فريق"مهمة خاصة" عن أحوالَ العراقيين وصِلاتِهم مع التشدد والأسبابَ التي تمنعُ عودتَهم إلى العراق.

إعلانات

الأكثر قراءة