عاجل

البث المباشر

مهمة خاصة | قصة جماجم ثوار الجزائر


استعادت الجزائر من فرنسا التي استعمرتها 132 عاما، رفات 24 قياديا من المقاومة الشعبية قُتلوا في الأعوام الأولى من حقبة الاستعمار. رفات المقاومين كانت محفوظة لعقود في متحف الإنسان في باريس، داخل صناديق من الكرتون المقوّى في الطابق الأرضي من المبنى. هذا الملف لطالما كان سببا في توتر العلاقات بين البلدين منذ استقلال الجزائر في العام 1962.
لماذا احتفظت فرنسا برفات هؤلاء المقاومين الجزائريين ولماذا أعادت تسليهم إلى بلدهم بالتزامن مع بعد وفاة الأميركي جورج فلويد وما استتبع ذلك من هجمة على رموز الاستعمار في أكثر من بلد؟
مصادرة الفرنسيين للأرشيف الجزائري حال دون تمكّن أحفاد قتلى المقاومة من معرفة مكان وجودهم ودفنهم، ولكن ها هم اليوم يعودون إلى وطنهم ولو بعد 170 عاماً على غيابهم

إعلانات

الأكثر قراءة