عاجل

البث المباشر

تخصص جديد.. ماجستير في الهندسة الخرائطية والجغرافية

تهدف درجة الماجستير في الهندسة الخرائطية والجغرافية الذي أطلقته جامعة كاتالونيا للبوليتيكنيك في برشلونة عام 2017 إلى إكمال المهارات التي يحصل عليها جميع الطلاب المهتمين بمجال رسم الخرائط الرقمي. ويتيح هذا البرنامج الدراسي للطلاب تطوير المعرفة المتعمقة بالمفاهيم والأدوات النظرية المتعلقة بالمعلومات الجغرافية (Geoinformation)، ويُعدُّ مجالاً علمياً جديداً ذا مستقبل واعد ويوفر عديداً من التطبيقات العملية، بما في ذلك إدارة المعلومات المكانية، وتحديد المواقع الجغرافية، وتطوير البيئة الافتراضية، والتخطيط المكاني، والتقييم البيئي المكاني، والتعريف بالمخاطر الطبيعية.

ويوفِّر هذا التخصص المهارات اللازمة لتخطيط وتنظيم وتصميم وتوجيه ومراقبة عدة أنواع من الدراسات الاستقصائية، إلى جانب العمل في تحليل البيانات ومعالجتها واستنساخ المعلومات الجغرافية وعرضها. وكل هذه الأنشطة تتطلَّب، من بين أمور أخرى، خبرة في مجالات مثل الطوبوغرافيا والجيوديسيا (أو علم تقسيم الأرض) والتصوير الضوئي والاستشعار عن بُعد ورسم الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية.

يشهد سوق العمل للمتخصصين في هذا المجال نمواً سريعاً. ويعزى ذلك في الغالب إلى الإسناد الجغرافي للممتلكات الريفية والحاجة المستمرة للحفاظ على قواعد رسم الخرائط وتحديثها. وتُعدُّ هذه القواعد ضرورية للتخطيط العام والخاص، مما يؤثر على الأنشطة المتعلقة بالبنى التحتية، والرصد البيئي المرتبط بتطوير الخطط الرئيسة للمدن، وتحصيل الضرائب.

ومن ناحية أخرى، فإن كل متخصص في هذا المجال مؤهل أيضاً للعمل في البنية التحتية للجغرافيا المكانية، وهو مجال سينمو بشكل كبير خلال السنوات المقبلة، لا سيما إذا علمنا أن من بين الأمثلة للتطبيقات العملية الممكنة لهذا المجال، أنظمة الملاحة عبر الأقمار الصناعية للسيارات والسفن والطائرات، وأدوات التصور المكاني الجغرافي على الإنترنت، مثل (Google Earth).

وفي الوقت الحالي هناك أعداد متزايدة من الشركات تبحث عن محترفين لديهم المعرفة والمهارات اللازمة لإدارة ومعالجة وتحليل كميات كبيرة من البيانات المحددة للمواقع الجغرافية. ونتيجة لذلك، هناك عديد من الفرص الوظيفية للخريجين في الشركات العاملة في مجال المعلومات المكانية والخدمات الجغرافية والاستشارات وشركات الهندسة والهيئات العامة ومراكز البحوث.

**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية

إعلانات