عاجل

البث المباشر

هل تصدق؟.. جهاز لسماع غناء النبات!

المصدر: القافلة

صدر في عام 1973م كتاب عنوانه "حياة النبات السريّة" من تأليف بيتر تومكينز، استكشف وجود علاقة عاطفية ما بين الإنسان والنبات، وجاء فيه أن النبات "يستمتع بسماع" بعض الموسيقى الكلاسيكيّة. لكن الكتاب تلقى انتقادات عديدة، وأعدته أوساط علمية كثيرة "علماً زائفاً".

لكن أُعيد النظر في هذه الأفكار خلال السنوات القليلة الماضية. فقد صنفت الأمم المتحدة في عام 2007م "اتحاد دمانهور"، وهو مجتمع قروي بيئي إيطالي، "نموذجاً للاستدامة"، لتطويره جهازاً يستطيع التقاط الإشارات الكهربائية في النباتات وتحويلها إلى موسيقى. وذلك لدفع الناس إلى التعايش بشكل أفضل مع البيئة. لكن هذا الجهاز كان كبيراً وتشغيله معقَّد.

وفي عام 2012م، تمكَّن الفنانان الأمريكيان جوي باتيتوتشي وأليكس تايسون، من تقديم عرض في بستانهما الاستوائي في كاليفورنيا، أدت فيه نباتات "أغنيات موسيقيّة" تولّت القيادة فيها خنفسة (philodendron)، ولعبت نبتة شيفليرا (schefflera) دور الكونترباص، ونبتة شيفليرا أخرى دور الإيقاع، فيما تولت نبتة فم الثعبان دور المؤثّرات الصوتيّة.

فقد زوّد الفنانان كلاً من النبتات "الموسيقية" هذه، جهازاً يعمل بالوقود الحيوي، يحوّل الكهرباء النباتيّة إلى صوت. وهكذا أدَّى "الرباعي النباتي" أربع أغنيات "مرتجَلَة". وقد جال الرباعي على المهرجانات والمتاحف بعرضه هذا. وكانت النبتات الموسيقيّة تستجيب لدخول أي شخص إلى مكان العرض أو خروجه منه، بتغيير في "النغمة".

Bioplastic_PlantWave_Connection-Shot_Square Bioplastic_PlantWave_Connection-Shot_Square

وبعد ثلاث سنوات تطوّر الاكتشاف إلى جهاز "تصويت البيانات الحيوية" (biodata sonification) لالتقاط إشارات الكهرباء الحيويّة وتحويلها إلى "نغم". وفي عام 2017م ظهر جهاز "بُرعُم ميدي" (MIDI Sprout)، القابل للشَبْك مع الهاتف الذكي. فنشأت على الفور مجموعة من "الموسيقيّين النباتيّين" أخذوا يبثّون "مؤلّفات نباتاتهم" على "جمهورهم" من هواة النوع، وتضمّن بعضها "كونشرتو" بين النبات وأحد الموسيقيّين البشر. ويقول أحد المشاركين في تطوير الجهاز: "أفضل ما تفعله هو الاستماع مدة ما لنغمات النبتة، ثم الاستجابة بآلتك الموسيقيّة لها، وسيدهشك أن النبتة هي الأخرى تستجيب لك".

أما الجهاز الحديث الأكثر تطوراً فهو "بلانت ويف" (PlantWave) القابل للشَبْك مع الهاتف واللوح وحتى الكمبيوتر، باستخدام تطبيق "بلوتوث"، وهو ليس بحاجة إلى وصلة سلكيّة. وقد تكون أسعار الجهاز الآن مرتفعة، لكن قيام صناعة للحاجات النباتيّة كفيلة بخفضها. فيصبح "التناغم" مع النبات حقيقة عمليّة. وقد تكون لهذه العلاقة بالطبيعة فوائد نفسية لدى الأجيال القلقة.

**حقوق النشر محفوظة لمجلة القافلة، أرامكو السعودية

كلمات دالّة

#أرامكو, #القافلة

إعلانات