عاجل

البث المباشر

كشاف سعودي يحمل حاجة جزائرية 2000 متر

تدبر لها عربة ودفعها لثلاثة كيلومترات وهي تتلو الدعاء له ولبلاده

المصدر: العربية.نت

طوال 2000 متر تقريباً لم يبال أحد الكشافين السعوديين بكاميرات الهواتف النقالة من العديد من الحجاج التي تتابعه في إعجاب، وهو يحمل حاجة جزائرية ثمانينية لمسافة كيلومترين للوصول إلى أقرب مركز إرشاد، حيث يمكن الاستفادة من الخرائط الإلكترونية والحصول على عربة، خاصة أنها غير قادرة على المشي.

وواصل الكشاف أحمد السرحاني من كشافة الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة الجوف ومن منسوبي معسكر منى، جهوده حيث حصل لها على عربة بعدما حدد موقع حملتها من المركز بالخرائط الإلكترونية ليدفعها لمسافة تتجاوز ثلاثة كيلومترات مرة أخرى.

أحمد السرحاني حاملاً الحاجة أحمد السرحاني حاملاً الحاجة
ويقول السرحاني الذي تناولت قصته مواقع التواصل ونشرتها أيضاً صحيفة "الجزيرة": "كنت أسير مع زملائي في اتجاه مركز الإرشاد رقم 8 في مشعر منى عندما شاهدت الحاجة لا تقوى على المشي وهي تائهة، فطلبت منا إرشادها، ولما كان الأمر لا يمكن أن يتم إلا عبر مركز الإرشاد، حيث يمكن الاستفادة من الخرائط الإلكترونية والحصول على عربة، وهي لا تقوى على السير، فعرض علينا قائد الفرقة صالح الشمري أن نحملها إلى المركز، فتطوعت لذلك الأمر، وحملتها ما يقارب كيلومترين حتى أوصلتها للمركز".

وأضاف: "كانت كاميرات الهواتف النقالة من الحجاج في الطريق تتابعني ما بين لقطات وتسجيل فيديو حتى وصلت، حيث تم التعامل مع الحالة وتحديد موقع حملتها. ثم أخذت عربة وحملتها عليها ودفعتها لمسافة تتجاوز ثلاثة كيلومترات مرة أخرى. وكانت طوال الطريق تلهج بالدعاء لي ولبلادي لأنني قدمت لها كل هذه الخدمات، وما أن وصلنا إلى مقر حملتها وعرفتها من بوابتها حتى أخذت تبكي وتقبلني وتحضنني وتدعو لي ولولاة الأمر". أما السرحاني فرأى في تصرفه هذا أمراً عادياً كان يمكن أن يقوم به أي كشاف يمر في نفس الموقف.

ولم يكتفِ الدكتور عبدالله الفهد، المشرف العام على معسكرات الخدمة، بتكريم الكشاف أحمد كاتب ومنحه وسام الخدمة العامة، بل وأجرى اتصالاً هاتفياً بوالده شاكراً إياه على حسن تربيته لابنه أحمد.

إعلانات