عاجل

البث المباشر

ثريا الشهري

كاتبة سعودية مهتمة بقضايا الإصلاح

كاتبة سعودية مهتمة بقضايا الإصلاح

قارئة

اشتهر خليل مطران بشعره، ولكن معاصريه عرفوه أيضاً بالكاتب الملهم، وله في ذلك مقطوعات نثرية تستحق القراءة، ومن تلك المختارات كلمة يصف فيها حفلة عرس في القاهرة دعي إليها، فأحيتها مقرئة للقرآن مكفوفة البصر، يقول مطران: «تلت الفتاة من كتاب الله سورة يوسف عليه السلام! وقراءة القرآن في الأفراح عجيبة في جيل يتخذ هذه المناسبة للهو والطرب، ولكنها كانت محمدة رائعة، حيث انتظمت الحفلة الساهرة، ليسمع الجمع المقرئة الشادية»، ثم يستطرد فيقول: «وأول ما سمعناه منها سورة يوسف، فكان صوتها يسلسل الآيات كعد الجواهر، وكان تلحينها مستوياً كأنه يمهد لما يتلو، فلما ألقي يوسف في غيابة الجب، ثم نقلته السيارة إلى مصر أخذ الصوت يتنقل بين المحزن والمفرح، وكلما تمادت في القراءة عظم الشعور في نفس الحضور، وجميعهم من ذوي الأدب والمقام، فلما وصلت إلى قول إخوة يوسف له (وتصدّق علينا)، رق صوتها وحن ولطف حتى طفرت الدمعة من عيني، وذلك لأنها كانت تختار لكل موقف النغم الموافق له، فإذا فرغت من لحنه ودّعت الحال إلى اختيار غيره».



فكرة قراءة القرآن في مناسبة عامة بصوت نسائي لاقت في النفس استحساناً لن يستحسنه أنصار تهميش المرأة، وكأن أمهات المؤمنين - رضوان الله عليهن - لم يكنّ يرفعن الصوت في أحاديثهن ومخاطباتهن للجمع! وكأن السيدة عائشة - رضي الله تعالى عنها وأرضاها - لم تروِ غالب أحاديث النبي - عليه الصلاة والسلام - بصوتها النسائي! فماذا لو جُوِّد القرآن ولُحِّن بصوت امرأة متمكِّنة من تلاوة كتاب الله، ثم سُجِّل بصوتها السليم كما تُسجّل أصوات المقرئين الرجال؟ فالقرآن أنزل على الرجال والنساء بلا تمييز. ومن حق من أنزل عليهم أن يقرأوه ويتدبروه ويرغِّبوا غيرهم في قراءته، وتلك الأصوات المقرئة للنساء نصيب منها. ألم تنزل سورة في القرآن باسمهن تكريماً لجنسهن؟ ثم يأتي الرجال فيتجرأون ويقللون من هذا التكريم، باغتصاب حقوق النساء باسم الدين وتعاليمه. ولا عجب، فأنت حين تمنع غير الممنوع فمن المتوقع أن تحرص على إقامة الدليل، وليس بعد الإسلام حجة، على ألا يُطوّع بحسب مصلحة من يُطوِع. وهنا تأتي أهمية الوعي الإسلامي الحقيقي.



المرأة باستطاعتها أن تكون فاعلة في حقول وميادين أبعدت عنها قسراً وإجحافاً بفعل الرجل واختياره، فماذا عن رأي المرأة في ذلك؟ لا أهمية له، فالرجل من يفكر ويقرر عنها. هو من يحاصرها في ركنها لأنها لا تعرف ولا تفهم في تقديره، فهو صاحب الفهم والتقدير كله، ومن عينة ثقافته قوله: إن الفتاة لا تجلس مع أبيها، لربما «يوزّه» الشيطان ويغويه في النظر إليها! ليأتي آخر ويرى أن الرجل يجوز له مضاجعة الأنثى وإن كانت ذات أعوام ثلاثة، ثم يتمادى في فكره المريض ويدّعي أنه لم يقل شيئاً، ولكنه كلام الله. والعياذ بالله من أقوالهم وافتراءاتهم.



فكيف تقتلون المرأة ومن خلقها أراد لها الحياة بهيئتها كـ«امرأة»؟ فالطفل وهو طفل لو ضربته عقاباً ضرباً مخفّفاً لبكى، ولو ضربته ضرباً معنّفاً على سبيل اللعب والمزاح لانقطع نفسه من الضحك وطالبك بالمزيد، ذلك لأن الألم النفسي في الأولى أوجع من الألم الجسدي في الثانية، ومع هذا كله تُغتال المرأة كل يوم معنوياً ومادياً وعلى مرأى من الكل، ولأن نبي الأمة ورسولها - عليه الصلاة والسلام - كان يعلم بطبيعة الرجال الجلْفة وغلظتهم غير المبرّرة مع المرأة، فقد كانت آخر توصياته في حجة الوداع التنبيه على حسن معاملة النساء، فكيف أتى الرجال المسلمون نساءهم؟ كيف منحوهن الثقة والأمان وعدلوا في معاملتهن؟ الجواب يعرفه كل رجل قد يصدف ويقرأ هذه المقالة، ولا أجد سبباً مقنعاً للإسراف في ظلم المرأة، إلا أن الإنسان بعامة لا يحسن امتلاك السلطة من غير قوانين تردع وتنظم، ولأن المجتمع المسلم هو مجتمع ذكوري في المقام الأول والثاني، فتجد أن العرف والقانون كلاهما يقف في صف الرجل، فإن وجد من ينصف المرأة وكان رجلاً عدلاً فلن يقوى على التغيير والجموع من حوله على خلاف رأيه، إلا أن يكون صاحب سلطة، يأمر فينفذ أمره، حينها سيكون الأمل ويكون التعديل.

*نقلاً عن "الحياة" اللندنية.
** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
رابط مختصر

إعلانات

الأكثر قراءة