الأمطار الغزيرة تغرق المحال التجارية والمنازل في جازان

القحطاني: تم دعم المنطقة بعدد من الزوارق المطاطية استعدادا لأي طارئ

نشر في: آخر تحديث:
شهدت جازان مساء الخميس أمطاراً غزيرة لم تشهدها المنطقة منذ سنوات، واستمرت بصفة متواصلة لأكثر من ساعتين، ما تسبب في إعاقة حركة السير بعد تعطل إشارات المرور، واختلاط مياه الأمطار بالصرف الصحي، كما داهمت المياه المحال التجارية والمنازل، بما يؤكد سوء تنفيذ مشاريع تصريف الأمطار المنفذة في المدينة. وفقاً لصحيفة "عكاظ".

ووجه أمير منطقة جازان الأمير محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، الجهات المعنية ذات العلاقة باتخاذ التدابير اللازمة، والاستعداد لمواجهة أي خطر، والتصدي لأي طارئ وبشكل عاجل دون تأخر، وكان يتابع الوضع مع الجهات الأمنية والجهات الخدمية الأخرى بصفة متواصلة منذ بدء هطول الأمطار للاطلاع على ما يدور في مدينة جازان والمناطق الأخرى التي تشهد تساقط الأمطار.

وأكد أهالي حي البلد والساحل وحي الشامية، أن المياه غمرت الشوارع وأحاطت بمنازلهم من كل جانب، وبينوا أن مياه الأمطار اختلطت بمياه الصرف الصحي خاصة في حي البلد، والساحل والشامية والتي تعاني أصلاً من سوء التصريف وضعف في شبكات الصرف الصحي.

ورصدت انسدادات في غرف التفتيش داخل الأزقة والممرات الضيقة في تلك الأحياء، مما أدى إلى صعوبة في مرور الأهالي إلى منازلهم خاصة في الأزقة، ووصل مداها إلى داخل المنازل، وحمل عدد من السكان الجهات المختصة ذات العلاقة مسؤولية سوء تنفيذ عملية تصريف مياه الأمطار داخل شبكات وغرف التفتيش في الأحياء القديمة.

كما أحاطت التجمعات المائية بالمباني السكنية في جميع أحياء المدينة جازان، وتشكلت بحيرات مائية وزادت من حصيلة المستنقعات المائية في جميع الأراضي البيضاء، كما أضرت مياه الأمطار بالشوارع وأدت إلى حدوث تشققات في الإسفلت في أغلب شوارع المدينة الرئيسية أو الفرعية، وفي مداخل الأحياء.

وأجمع عدد من المواطنين من سكان مدينة جازان على هشاشة مشروع تصريف مياه الأمطار، الذي تم تنفيذه مؤخراً في بعض الشوارع الرئيسية، وطالبوا المسؤولين في المنطقة بالتدخل لرفع الكارثة التي لحقت بشوارع وأحياء المدينة.

من جهة أخرى، تكبد أصحاب المحال التجارية خسائر مادية كبيرة بسبب مياه الأمطار المتجمعة أمام واجهات محلاتهم, في الوقت الذي تسببت فيه مياه الأمطار الغزيرة في تعطل الإشارات المرورية خاصة في التقاطعات، وبالتالي إرباك حركة السير، ولم تسلم حلقة الخضراوات والفاكهة من دهم المياه وكذلك مدخل سوق السمك، مما أضر بالسوق وأصحابه.

وتدخلت المركبات الحكومية الخدمية المجهزة لإنقاذ قائدي السيارات الذين تعطلت سياراتهم وسط المياه في الشوارع وسحبهم من داخل مركباتهم الصغيرة، وهم في حالة خوف شديد من مصير مجهول ينتظرهم أثناء هطول أمطار أمس الغزيرة والمتواصلة والتي لم تشهدها المنطقة من قبل.

وتسبب منسوب مياه الأمطار المرتفع في بعض الشوارع، إلى توقف العملية الشرائية بعد إغلاق المحال التجارية أبوابها، بعد أن غاصت معظم شوارع وأحياء مدينة جازان بالمياه التي حاصرت وأحاطت بمداخلها.

وأوضح الناطق الإعلامي في مديرية الدفاع المدني الرائد يحيى القحطاني، أن المنطقة شهدت أمطارا متفرقة تنوعت بين متوسطة وغزيرة، وشملت كلا من مدينة جازان، ومحافظتي صبيا وضمد، وجزر فرسان، ومحافظة بيش، والحصمة، ووادي جازان وبعض المرتفعات الجبلية والمراكز والهجر، وتسببت غزارة الأمطار في دهم مياه الأمطار لبعض المنازل في مدينة جازان، كما تسببت في تماسات كهربائية كثفت فرق الدفاع المدني من انتشارها في الأحياء المتضررة.

وأضاف: تم دعم المنطقة بعدد من الزوارق المطاطية استعدادا لأي طارئ، وسوف يتم توزيعها على مراكز الدفاع المدني في المنطقة.

من جهة أخرى، لم تتلق غرفة العمليات بفرع جمعية الهلال الأحمر، أي بلاغات عن وجود حالات غرق أو احتجاز مواطنين وإصابتهم بإصابات بليغة تستدعي الانتقال ونقلهم سريعا للمستشفيات.