تعيين الرئيس الجديد لجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية

بعد تصويت اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء الجامعة في 16 فبراير 2013

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت جامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية تعيين الدكتور جان – لو شامو رئيساً جديداً للجامعة. وقد تم اختيار الدكتور شامو عبر لجنة شكّلها مجلس أمناء الجامعة للبحث عن رئيس جديد للجامعة، حيث صوّتت اللجنة التنفيذية لمجلس أمناء الجامعة في 16 فبراير 2013 بالإجماع على تعيين جان - لو شامو رئيساً جديداً للجامعة.

وظل الدكتور شامو يشغل منذ عام 2006 منصب رئيس معهد كاليفورنيا للتقنية (Caltech) وسيصبح الرئيس الثاني لجامعة الملك عبدالله في موعد لاحق من هذا العام.

وقال المهندس علي بن إبراهيم النعيمي، رئيس مجلس أمناء الجامعة وزير البترول والثروة المعدنية: "ما كان بإمكاننا العثور على رئيس أفضل للجامعة من الدكتور شامو الذي يتميز بسجل باهر كباحث ومعلم وقائد أكاديمي مميز مما يجعله مؤهلاً بصورة فريدة لقيادة المرحلة المقبلة من تطوير الجامعة".

وأعرب المهندس النعيمي أيضاً عن شكره لمجلس الأمناء، خاصة لجنة البحث، قائلاً: "أمضت اللجنة 10 أشهر من العمل الشاق المتميز بالحرص الشديد الذي أثمر عن العثور على القائد المثالي للجامعة".


أما رئيس الجامعة الحالي البروفسور تشون فونغ شيه، فقد أعرب عن غبطته بقرار اللجنة التنفيذية قائلاً: "لاحظت بفضل عملي مع جان – لو في الماضي فهمه العريض وبصيرته النافذة في مجالي الأبحاث والتعليم. ومجتمع جامعة الملك عبدالله فخور بقيام الدكتور شامو بقيادة الجامعة في مسيرتها الهادفة إلى بناء جامعة عالمية ذات تأثير وفعالية".

وعيّن الدكتور شامو رئيساً لمعهد كاليفورنيا للتقنية، المعروف باسم (Caltech)، في سبتمبر 2006، حيث يعود له الفضل في تشجيع أسلوب الأبحاث والتعليم متعدّد التخصصات وتأسيس تطوير البرامج في مجالات التأثير المجتمعي، بما في ذلك الطاقة والعلوم الطبية والبيئية.

كما اهتم الدكتور شامو وركز على تجارب الطلبة التعليمية والدفع بفرص المشاريع الاستثمارية المبتكرة لهيئة التدريس والطلبة على السواء. ومعهد كاليفورنيا للتقنية (Caltech) هو أيضاً موطن لمختبر الدفع بالنفاثات التابع لوكالة الفضاء الأمريكية (NASA).

والمعروف أن معهد كاليفورنيا للتقنية (Caltech) يصنّف حالياً في المرتبة الأولى ضمن جامعات العالم المهتمة بالأبحاث، وذلك حسب تصنيف مجلة "تايمز للتعليم العالي" في عام 2012-2013.

ويقول الدكتور شامو: "كنت أعتقد حتى وقت قريب أني سأكمل مساري وحياتي العملية في معهد كاليفورنيا للتقنية (Caltech) ثم أتقاعد في باسادينا. ولم أتوقع أن تعرض عليّ هذه الفرصة الفريدة لقيادة جامعة الملك عبدالله".


وأضاف: "كغيري من العديد من الأكاديميين الآخرين حول العالم سمعت بجامعة الملك عبدالله بعد مدة قصيرة من تأسيسها، فأبهرتني بوضوح الرؤية المتمثلة في إمكانية جعل جامعة في القرن الحادي والعشرين منارة للعلم والأبحاث وأن تسهم في خدمة البشرية".

وتابع: "عندما كنت أنظر في قبول هذا المنصب وتحدثت مع أعضاء المجلس والقيادة الأكاديمية تأثرت بالجهود المخلصة والموارد التي تم تكريسها، وأدركت الرؤية والاهتمام المبذول لتأسيس ثقافة التميز".

وأوضح الدكتور شامو "بفضل موقعها الفريد وميثاقها كمركز عالمي جديد للعلم والأبحاث فإن جامعة الملك عبدالله تجد نفسها في وضع يتيح لها أن تلعب دوراً مؤثراً في المملكة والعالم ككل".

وقد تولى السيد أندرو غولد، رئيس مجموعة بي جي (BG Group) وكبير الإداريين التنفيذيين السابق لشركة شلمبرجي (Shlumberger)، قيادة لجنة البحث في مجلس الأمناء، وقال: "سرعان ما برز جان – لو شامو كقائد مثالي لجامعة الملك عبدالله، وأنا في غاية السرور أنه قبل هذا المنصب".

من جهته، قال تشارلز فست، رئيس الأكاديمية الوطنية الأمريكية للهندسة والرئيس السابق لمعهد ماساشوستس للتقنية (MIT) وعضو مجلس أمناء جامعة الملك عبدالله: "جان – لو شامو هو أحد القادة الأكاديميين الأعظم احتراماً في العالم والأوفر إنجازاً في معهدي كاليفورنيا (Caltech) وجورجيا للتقنية (Georgia Tech). وقد ظل على الدوام عالمياً في تطلعاته ومنظوره، ولا أستطيع أن أفكر في أي شخص أفضل إعداداً في قيادة جامعة الملك عبدالله وتحقيق أهدافها".