عاجل

البث المباشر

أمجد المنيف

<p>كاتب رأي</p>

كاتب رأي

"بدري" على أميركا

من السهل أن نقتنع أن السعودية قد حصدت جائزة السياحة العربية لعام 2013 مناصفة مع الأشقاء في الإمارات والسودان، ويمكننا "بلع" هذا حتى مع عدم انتهاء الربع الأول من العام المشار إليه..! ونستطيع أيضا، أن نصدق أننا فزنا بجائزة "سفير الأسفلت المطاطي".. والشكوى لله! وسنعتبر أن حصد المرأة السعودية للمرتبة الأولى بالنسبة للدلال "عالميا"، أمر إيجابي وحقيقي، يثبت - للمغرضين والمغرضات - أن (السعوديين رومانسيون)!

ما يسمح لنا بـ"التغاضي" عن التصنيفات أعلاه، هو أن المعايير ليست واضحة لنا، وهو الأمر الذي يسمح لهم بإعلان ما يرونه (صحيحا)؛ ولكن عندما يصل الأمر إلى أن (السعودية تتفوق على الولايات المتحدة وبريطانيا واليابان في جودة الطرق).. فيجب أن نقول، وبالعامية البسيطة:"وييييين عااايشييين"!..

انتظرت فترة كي ترد الجهات المسؤولة على الخبر الذي يقول: "كشف تقرير إحصائي عالمي حديث عن تفوق المملكة العربية السعودية وحصولها على المرتبة الـ 12 عالميا لناحية جودة الطرق، متقدمة على العديد من الدول كالولايات المتحدة الأميركية واليابان وبريطانيا وإسبانيا وكندا"، أو أي توضيح، أو الإشارة إلى أن الأمر لا يتعدى كونه (مزح ثقيل دم).. ولم يفعلوا!.

مثل هذه الأخبار، تعني، وبالشكل المباشر، عدم احترام المواطن، سواء عن طريق البث، أو عبر بوابة عدم النفي.. خاصة وأن هذه التقارير تجرح مشاعر المواطنين الذين قضوا سنوات من حيواتهم في شوارع البلد، يصارعون "التحويلات" ويتوسلون لـ"الحفر"، ويفتشون عن مخرج آمن يقيهم من جحيم الزحمات، وتلاعبات المقاولين..


ما الحل في مثل هذه الحالات؟ بنظري، وهو اقتراح أرى أن يتم الأخذ به على محمل الجد، هو أن تتم محاسبة الجهات على التصريحات غير الدقيقة، تماما كما تفعل - الجهات ذاتها - مع الكتاب والصحفيين، ولنا في تخبطات التصريحات بـ"وزارة الصحة" أسوة حـ..، "ححححح"، المهم، كم بقي على دراسة "التأمين الصحي للمواطنين من الـ(خمسة) أشهر.. المنفية؟! والسلام.

*نقلا عن "الوطن" السعودية

** جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.

إعلانات