إعلان نتائج جائزة خادم الحرمين للترجمة في دورتها السادسة

حجب جائزة "العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى" لعدم استيفاء المعايير

نشر في: آخر تحديث:

أعلن أمين عام جائزة خادم الحرمين الشريفين للترجمة في دورتها السادسة، الدكتور سعيد بن فايز السعيد، أسماء الفائزين بجائزة خادم الحرمين للترجمة في دورتها السادسة برعاية الأمير عبدالعزيز بن عبدالله بن عبدالعزيز، نائب وزير الخارجية، رئيس مجلس أمناء جائزة خادم الحرمين العالمية للترجمة، اليوم السبت، وذلك بمقر مكتبة الملك عبدالعزيز العامة بالرياض، حيث حظي المركز العربي للتعريب والترجمة والتأليف والنشر، التابع لجامعة الدول العربية، والذي أُنشئ عام 1990 في دمشق، بجائزة في مجال جهود المؤسسات والهيئات، وقد حصل المركز على بعض الأعمال المترجمة من المركز على جوائز عالمية.

ووفقاً لـوكالة الأنباء السعودية (واس)، فقد حجبت الجائزة في مجال "العلوم الطبيعية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى"، وذلك لعدم استيفاء الأعمال المتقدمة للمعايير العلمية للجائزة.

هذا ومنحت الجائزة في مجال "العلوم الطبيعية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" مناصفة بين كل من الدكتورة ريم محمد عابد أبو رأس الطويرقي عن ترجمتها لكتاب: "كيف تعمل الأشياء: فيزياء الحياة اليومية" من اللغة الإنجليزية لمؤلفه لويسبلومفيلد، والدكتور عبدالناصر صلاح إبراهيم والدكتور علي عبدالله السلامة عن ترجمتهما لكتاب "بكتيريولوجيا البشر (نظرة بيئية)" من اللغة الإنجليزية لمؤلفه مايكل ويلسون.

أما جائزة "العلوم الإنسانية من اللغات الأخرى إلى اللغة العربية" فمنحت "مناصفة بين كل من الدكتورة سلوى سليمان نقلي عن ترجمتها لكتاب: "مقدمة في النقد الشعري المعرفي" من اللغة الإنجليزية لمؤلفه بيتر ستوكويل، والأستاذة رشا سعد زكي عن ترجمتها لكتاب: "الاقتصاد التطبيقي" من اللغة الإنجليزية لمؤلفه توماس سويل.

وفي مجال "العلوم الإنسانية من اللغة العربية إلى اللغات الأخرى" حازت على جائزتها الدكتورة سيسيليا مارتيني عن ترجمتها لكتاب: "(الفارابي) كتاب الجمع بين رأيي الحكيمين أفلاطون الإلهي وأرسطو طاليس" إلى اللغة الإيطالية.

كما منحت الجائزة في مجال "جهود الأفراد" مناصفة بين كل من البروفيسور جواو بابتستا دي ميدييروس فاخنيس الحاصل على درجة الدكتوراه في الآداب من جامعة لشبونة عام 2000، ويعمل أستاذاً للغة العربية بجامعة ريو ديجانيرو، ويعد من أبرز المؤلفين البرازيليين والباحثين الذين اهتموا بنقل الثقافة والفكر العربي إلى اللغة البرتغالية، وأيضاً البروفيسور لويس ميقيل كانيادا الحاصل على شهادة الدكتوراه في الترجمة من جامعة ملقا، وشهادة الليسانس في الدراسات العربية من جامعة غرناطة، ويعمل مديراً لمدرسة طليطلة للمترجمين (جامعة كاستيا - لامنتشا)، وعمل أستاذاً للترجمة من اللغة العربية إلى اللغة الإسبانية في مدرسة الملك فهد للترجمة في طنجة.