توسع محال "الجامبو" في السعودية والسمنة إلى تزايد

ربع السعوديين يعانون من السمنة ومتوسط الوزن ارتفع خلال الـ5 سنوات الماضية

نشر في: آخر تحديث:

بدأت محلات المقاسات الكبيرة أو ما يعرف بـ "الجامبو" تفرض وجودها بشكل متصاعد على أسواق تجزئة الملابس في السعودية. وبات سوق "البدناء" يشهد انتعاشا نسبياً، بهدف تلبية احتياجات أصحاب الأوزان الثقيلة، وما لا يقل عن 29% من السعوديين المصابين بالسمنة، وفقاً لدراسات عدة منظمات عالمية ومحلية.

وأشارت أرقام منظمة الصحة العالمية و"حملة التوعية والسكري 2013" بالسعودية، إلى أن ربع السعوديين يعانون من السمنة، وأن متوسط وزن السعودي زاد في غضون الخمس السنوات الماضية، فبينما كان المتوسط يتراوح بين 65 و85 كيلو، قفز إلى 100 و150 كيلو، وهو ما يفسر انتعاش سوق جديدة للملابس الكبيرة، بحسب مراقبين.

قرية "البدناء"

ففي أحد المحال الموجودة بسوق الخالدية شمال مدينة جدة، الأشبه بخلية نحل، تملأ الحركة والحيوية المحل الذي خصص مؤخراً لبيع الملابس التي تبدأ من مقاس 52 وما فوق. زيارة المحل تجعل المتسوق يشعر وكأنه في قرية للبدناء، يستشعر فيها ارتياحا عاما من قبل المتسوقين، فالكل هنا يجد ضالته من الملابس والمقاسات المناسبة. كما تنتعش تجارة المقاسات الكبيرة في محال الملابس النسائية، ولكن بنظام يدور في فلك الحساسية المفرطة، حيث يقول محسن النعيمي - صاحب محل لبيع الملابس- إن النساء يرفضن أن نسمي ملابسهن بالجامبو أو المقاسات الكبيرة، حتى لا يشعرن بأنهن بدينات. ويضيف النعيمي في حديث لـ"العربية.نت": لذلك نحاول مراعاة مشاعر الزبونة التي تكون أحيانا مفرطة الحساسية، فنقول لدينا ملابس "بجميع المقاسات" حتى لا نضايق اللواتي يكرهن كلمة (XX L).

متاجرة بالسمنة أم مخاطرة

في المقابل، يصنف البعض انتعاش السوق، متاجرة بالسمنة، لا سيما وأن البدين إذا وجد مقاسه لن يقلل من وزنه، فيما رأى آخرون أن من حق البدناء أن يجدوا ما يلبسونه وألا نعاقبهم لأنهم بدناء. وفي هذا السياق، يقول عبد الله سعيد، صاحب محل ألبسة "نشعر أننا نقدم خدمة حقيقية لأشخاص لا يجدون ما يلبسونه ليمارسوا حياتهم الطبيعية". ويضيف في حديثه لـ"العربية.نت" أن تصميم موديل كبير الحجم يحتاج لخامات أكثر وحرفية أعلى، وسعة تخزين أكبر، لذلك فإن الأسعار مرتفعة نسبياً، وليس من السهل لتجار الملابس أن يخاطروا بالدخول إلى هذه السوق، فنحن لا نتاجر بل نخاطر".

من جهته ، قال خالد عبد الحميد الذي افتتح فرعا خاصا للمقاسات الكبيرة "غالباً ما يطالب الزبائن بمراعاة المقاسات الكبيرة، وبعد دراسة جادة للسوق وجدنا أنها تفتقد بشدة لتلك الملابس رغم الزيادة المطردة في نسبة البدناء في السعودية. وأشار إلى أن آخر الصيحات أصبحت الآن شبه متوفرة بمقاسات تناسب أصحاب الوزن الزائد، وهو ما يمنحهم الشعور بالثقة، ويتيح لهم مواكبة الموضة، خاصة فيما يتعلق بالملابس التي لا تمكن حياكتها".