مندوب السعودية بالأمم المتحدة: الإرهاب معركة أفكار

ندوة برعاية المنظمة الدولية.. والمملكة تتناول إعادة التأهيل وبرامج المناصحة

نشر في: آخر تحديث:

أكد مندوب السعودية الدائم لدى الأمم المتحدة، عبدالله المعلمي، الأربعاء 8 مايو/أيار، في افتتاح ندوة حول الإرهاب في إحدى قاعات الأمم المتحدة برعاية السعودية والمنظمة الدولية، أن المعركة ضد الإرهاب هي معركة أفكار تمثل قيم المجتمعات والثقافات، مقابل مقاربات أخرى منحرفة يرعاها قادة الإرهاب.

وقال المعلمي، في افتتاح الندوة المعنونة "البرنامج العملي لإعادة التأهيل للإرهابيين والدور الذي يلعبه مركز محمد بن نايف للمناصحة والرعاية"، إن الجانب الأمني لن ينجح وحده في القضاء على الإرهاب، من دون كسب العقول والقلوب.

وشدد على أن تجربة السعودية في مواجهة الإرهاب هي تجربة محلية يمكن لأي دولة الاستفادة ببعض جوانبها.

ونظمت الندوة البعثة السعودية إلى الأمم المتحدة بالاشتراك مع مركز مكافحة الإرهاب التابع للأمم المتحدة، وفريق عمل الأمم المتحدة المختص بتطبيق مكافحة الإرهاب، ومقرّهما في نيويورك.

ومن جانبه، قال المدير التنفيذي لمركز الأمم المتحدة لمكافحة الإرهاب، جهانغير خان، إن الهدف من الندوة هو تبادل الخبرات في مكافحة الإرهاب على الصعيدين الإقليمي والدولي، مشيراً إلى أن تبادل الأفكار سيعزز من قدرة المجتمع الدولي على المواجهة.

وقال إن مركز مكافحة الإرهاب يسعى إلى تطوير وإطلاق برامج لإعادة التأهيل، والاستفادة من تجربة مركز محمد بن نايف في المناصحة.

ويشارك 3 من مسؤولي وزارة الداخلية السعودية، قدموا خصيصاً إلى نيويورك، في أعمال الندوة، وسيلقون كلمات حول مكافحة الإرهاب.