غسيل كلى ملوث وراء تفشي "كورونا" الأحساء

التحقيق أظهر عدم تقيد عاملين في المستشفى بأنظمة مكافحة العدوى عالمياً

نشر في: آخر تحديث:

بعد الإعلان عن ارتفاع حصيلة المصابين بفيروس "كورونا" في السعودية، كشفت معلومات أن أبرز أسباب انتشار الفيروس في أحد مستشفيات الأحساء الخاصة، هو تلوث أجهزة "غسيل الكلى" بالمستشفى، بحسب ما أوردت صحيفة "الوطن" السعودية.

وأعلنت مصادر طبية وصحية في صحة الأحساء أن من ضمن الأسباب الأخرى التي رصدتها لجان المتابعة والتحقيق في ظروف وملابسات انتشار المرض عدم تقيد بعض العاملين في المستشفى بأنظمة مكافحة العدوى المعروفة عالمياً. وكان فيروس كورونا قد تسبب في وفاة 7 أشخاص وإصابة 6 آخرين خلال الأسبوعين الأخيرين في الأحساء، الأمر الذي سبب حالة من الاستنفار الصحي في المحافظة، وهلعا وخوفا بين مراجعي المستشفيات.

من جانبه، أكد قريب لإحدى ضحايا "الفيروس" – أن قريبه لم يكن يعاني من مرض خطير عند تنويمه في هذا المستشفى، سوى أنه كان يجري غسيلا كلويا باستخدام "الكلية الصناعية" بواقع 3 أيام في الأسبوع، وبشكل مفاجئ، أبلغ الأطباء أسرته قبل أيام من وفاته، بأن والدهم في حالة خطرة نتيجة لتعرضه لفيروس. وذكرت المصادر أن المصابين الـ5 الآخرين المنومين في مستشفيات الأحساء والشرقية يخضعون للعلاج بصورة مكثفة داخل غرف التنويم، ولا تزال حالتهم الصحية غير مستقرة.

إلى ذلك، حرصت الطواقم الطبية والعاملون ومراجعو وزوار مستشفى الملك فهد في الهفوف على ارتداء كمامات الوجه "الواقية"، مع تسجيل انخفاض أعداد الزوار مقارنة بأعدادهم قبل الإعلان عن انتشار الفيروس في الأحساء.

من جهة أخرى، زار نائب وزير الصحة الدكتور منصور بن ناصر الحواسي عددا من المرضى المنومين من المصابين بفيروس "كورونا"، واطلع على الوضع الصحي بالمحافظة وإجمالي الحاﻻت التي تمت معاينتها، فضلاً عن الحاﻻت الأخرى التي تم التحفظ عليها، وحالة التقصي الوبائي في المحافظة، والإجراءات التي اتخذت، والدعم الذي قُدم من الوزارة. كما التقى بمحافظ الأحساء الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود، وأطلعه على الوضع الصحي في المحافظة.

الوضع خطير


من جهته، اعتبر مؤسس الجمعية السعودية للأحياء الدقيقة الطبية والأمراض المعدية، رئيس قسم العلوم الطبية التطبيقية في كلية المجتمع بنجران، الدكتور عبدالرحمن القرشي، وجود 13 حالة في محافظة الأحساء من مجمل الحالات المسجلة عالمياً بـ "الخطير". وأوضح القرشي أن كورونا من الفيروسات السريعة الانتشار، وأن "تشخيصه على مستوى العالم إشكالية ضخمة، لأن الفيروس يتحول على شكل بلورات تشبه حبيبات الملح أو السكر، ولا يمكن التعاطي معه بسبب خروجه من النسيج الحي إلى الميت". وأشار إلى وجود مشكلات كثيرة تتعلق بعملية التوعية والتثقيف الصحي، وقال "هناك بعض القصور بالمناطق البعيدة والنائية فيما يتعلق بالخدمات الطبية، حيث تتركز المستشفيات الكبرى بالمدن الرئيسة فقط". وأرجع القرشي وجود حالات في المملكة إلى جملة من الأسباب، من بينها كثرة السفر التي تسهل انتقال الفيروس، وقال "يجب أن تطبق المراكز الصحية الرعاية الصحية الأولية بكل حذافيرها من وجود مختبر ومركز أشعة وأطباء مختصين. فلا يكفي أن يكون بالمركز طبيب وممرض، ويتم إرسال العينة المطلوب فحصها إلى مستشفى يبعد 200 كليو متر".